اليوم الثلاثاء 07 فبراير 2023م
الشرطة تهيب بالمواطنين أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر خلال المنخفض الجويالكوفية استشهاد 5 مواطنين برصاص الاحتلال خلال اقتحام مخيم عقبة جبر في أريحاالكوفية صوت الشباب|| مواهب شبابية صاعدة تبحث عن الرعايةالكوفية كورة عالهوا|| أهداف مباراة اتحاد دير البلح وجماعي رفح 5-0الكوفية كورة عالهوا|| ملخص مباراة اتحاد دير البلح وجماعي رفح 5-0الكوفية الهدمي: بن غفير يبدأ تنفيذ أول وعوده الانتخابية بهدم منازل الفلسطينيينالكوفية ارتفاع عدد الضحايا من أبناء شعبنا في سوريا جراء الزلزال إلى 22الكوفية فيديو|| إصابتان جراء اشتعال النيران بمركبة في جنينالكوفية مستشفى جنين الحكومي: إصابتان إحداها خطيرة جراء اشتعال النيران في مركبةالكوفية مجلس الوزراء يصادق على عدة قرارات في جلسته الأسبوعيةالكوفية العائلات المتضررة تعتصم ضد قرار الاحتلال هدم بنايتها في سلوانالكوفية سلطات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على مئات الدونمات في بيت لحمالكوفية راصد جوي: غيوم بطيئة باتجاه وسط وجنوب فلسطينالكوفية تعطيل الدراسة في مدارس الضفة وقطاع غزة غداالكوفية الهلال الأحمر الفلسطيني يقيم مراكز إيواء للاجئين قرب حلب السوريةالكوفية الاحتلال يؤجل هدم البناية التي يقطنها 100 مقدسيالكوفية الخارجية توجه مناشدة للطلبة والجاليات بشأن زلزال تركيا وسورياالكوفية اتحاد دير البلح يصعد إلى دوري الدرجة الأولى لكرة القدمالكوفية تحذيرات من التحريض المتواصل على الشيخ عكرمة صبريالكوفية إيقاف تسرب نفطي في ميناء جيهان التركي جراء الزلزالالكوفية

الانتخابات مستقبل وطن

15:15 - 25 يناير - 2023
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

يوافق اليوم الخامس والعشرون من يناير/ كانون الثاني، ذكرى مرور 17 عامًا على الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية، التي أجريت في 25 يناير عام 2006.

الانتخابات وتجديد الشرعيات حالة سياسية انسانية طبيعية وضرورية من أجل احداث التغيير والتأثير الايجابي المطلوب في المجتمعات وعلى كافة الصعد والمستويات، ومن أجل استنهاض القدرات البشرية والعملية لرعاية وحماية المواطن حتى يستطيع أن يكن نموذجًا للالتصاق والتفاعل الايجابي والمعطاء تحت عنوان الانتماء الفعلي والحقيقي لوطنه وأرضه وقضاياه وبكل ما يتعلق في شؤونه ، وهذا من أجل الوصول إلى رعايتها وحمايتها ضمن أسس هادفة بناءة  ، تقوم على الاصلاح المتواصل والديمقراطية الفاعلة والمستمرة، لضمان تقويم عملية البناء للنظام السياسي بشكل صحي وسليم.

بات من الواضح تعطيل الديمقراطية وغياب التشريعات وتجديد الشرعيات في المجتمع الفلسطيني، بعد غياب أكثر من عقد ونصف على اجراء الانتخابات، والذي من أهم أسباب التعطيل الرئيسية الانقسام السياسي بين شطري الوطن، والذي أثر هذا الانقسام للأسف الوطني على كافة مناحي الحياة الفلسطينية بكافة تفاصيلها ومشتقاتها ، والتي أحدثت الانهيار والدمار للقضية والانسان ، وأعاقت حلم التطلع نحو الحرية والاستقلال الهدف الأسمى لشعبنا شعب التضحيات الجسام.

تعطيل الانتخابات وحرمان المواطن من ممارسه حقه الطبيعي والمشروع ضمن حالة ديمقراطية عنوانها صندوق الاقتراع لاختيار ممثليه، أمر لا يستهان به، لأنه له مردود عكسي وسلبي على حياته ، والتي تجعل منه انسان فاقد لمعنى الانتماء للحياة ، لأن حرمان واقصاء المواطن من ممارسه حقوقه الطبيعية والديمقراطية يجعل منه انساناً عاجزًا وغير قادر على مواكبة شؤون حياته ومتطلباتها أسوةً بباقي المجتمعات الأخرى ، والذي يؤثر سلبًا على انتمائه الانساني والوطني ، ويجعل منه انسانًا ساكنًا ومحبطًا وغير متفاعل في أدنى شؤون حياته واهتماماته.
 
بات من الواضح والمعلوم أيضًا أن جولات وصولات المصالحة الفلسطينية بين طرفي الانقسام، التي جابت كل عواصم العالم ، لم تنجح في تحقيق ولو شبه تقدم ملحوظ من أجل السير في طريق تكون نهايته وحدة وطنية حقيقية فعلية وليست إعلامية.

غياب الديمقراطية وتعزيز مفهوم الشراكة السياسية عبر الانتخابات، وبقاء الانقسام، أمر خطير ومن المستحيل الصمت عنه لأمد طويل ، لأن هناك مشروع وطني عنوانه ضرورة الانعتاق من الاحتلال ، والتطلع للحرية والاستقلال، واستعادة القضية الفلسطينية وعناوينها لكافة المحافل والأذهان.

رسالتنا..

رسالتنا تتلخص تحت عنوان ضرورة التحرك الوطني والسياسي العاجل والسريع لتفعيل الحياة الديمقراطية وتجديد الشرعيات وإنجاز الإصلاحات عبر الانتخابات، لكي نتمكن جميعًا من إيجاد بيئة صحية سياسية سليمة يكون مناخها ديمقراطي وحدوي يأخذ شعبنا إلى بر الأمان ومستقبل وطن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق