اليوم الاثنين 06 فبراير 2023م
عاجل
  • جيش الاحتلال: نحتجز جثامين 5 من أفراد خلية أريحا بينهم منفذو عملية "ألموغ"
  • جيش الاحتلال يعلن عن احتجاز جثامين 5 مقاومين من كتيبة مخيم عقبة جبر في أريحا بينهم منفذي عملية ألموغ
فيديو|| ارتقاء عدد من الشهداء خلال اقتحام مخيم عقبة جبر.. والاحتلال يعلن احتجاز 5 جثامينالكوفية جيش الاحتلال: نحتجز جثامين 5 من أفراد خلية أريحا بينهم منفذو عملية "ألموغ"الكوفية جيش الاحتلال يعلن عن احتجاز جثامين 5 مقاومين من كتيبة مخيم عقبة جبر في أريحا بينهم منفذي عملية ألموغالكوفية فيديو وصور|| جيش الاحتلال يغتال مجموعة مقاومين في عقبة جبر بأريحاالكوفية الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من بيت لحمالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من بيت ريما شمال رام اللهالكوفية نبض الشارع|| لاجئو سوريا في غزة يحلمون بمغادرتها ويطالبون بأبسط حقوقهم المعيشيةالكوفية حويل: المقاومة المسلحة الحل الوحيد لمواجهة جرائم الاحتلالالكوفية فيديو|| حويل: المقاومة المسلحة الحل الوحيد لمواجهة جرائم الاحتلالالكوفية اتحاد كرة القدم يقرر استكمال الدوري الممتاز دون جمهور وشباب رفح يعترض على القرارالكوفية شباب رفح: اتحاد كرة القدم لم يعالج المشكلة بمنع الجماهير من حضور مباريات الدوري الممتازالكوفية فيديو|| حرب: نتنياهو يواصل خطته لعزل الفلسطينيين وتعزيز الهيمنة الإسرائيليةالكوفية الاتحاد الأوروبي يقدم 10 ملايين يورو لدفع رواتب شهر ينايرالكوفية تفاقم الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان موسى صوفانالكوفية الإفراج عن الأسير علاء بحيص بعد 21 عاما في الاعتقالالكوفية إشهار رواية «قناع بلون السماء» للأسير الروائي باسم خندقجيالكوفية فلسطين تحرز ميدالية فضية في بطولة الفجيرة الدولية للتايكواندوالكوفية بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين شمال قطاع غزةالكوفية سلطات الاحتلال تواصل احتجاز 24 جثمانا لشهداء مقدسيينالكوفية جبارين: قرار الاحتلال عدم الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية هدفه تحييد قضيتناالكوفية

مسؤولون إسرائيليون سابقون يحذرون من الصلاحيات الممنوحة لـ"بن غفير"

12:12 - 28 نوفمبر - 2022
الكوفية:

تل أبيب: قال مسؤولون إسرائيليون سابقون، إن تعيين إيتمار بن غفير، وزيراً للأمن الداخلي، بعد تغيير اسم هذه الوزارة إلى "وزارة الأمن القومي"، قد يؤدي إلى "إشعال المنطقة"، وتفاقم الوضع في المسجد الأقصى.

وأوضح رئيس معهد السياسات والإستراتيجية، عاموس جلعاد، في حديث للقناة 12 العبرية، أن جعل بن غفير مسؤولاً عن قوات "حرس الحدود" العاملة في الضفة، يشكل "تحديا أمنيا لإسرائيل وسيؤثر على قدرتها على المواجهة"، واصفاً تعيين "بن غفير" بأنه "وصفة" لإحداث "كوارث".

وتابع، أن تعيين "بن غفير" يشكل وصفة لإشعال الوضع الإقليمي، ما قد "يخرب" الجهود الإسرائيلية في التعامل بشكل فعال مع التهديد الإيراني، الذي يتطلب تعزيز قوة الجيش وكذلك التنسيق الإستراتيجي مع الولايات المتحدة ودعم الغرب.

واعتبر الرئيس السابق لقسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش "أمان"، "عاموس جلعاد"، أن المسجد الأقصى هو "قنبلة حقيقية"، محذراً من اشتعال الأوضاع الميدانية في الضفة ، وأنه سيكون لذلك "تأثير دراماتيكي" على العلاقات مع الأردن.

ولفت "جلعاد"، إلى أن الإجراءات التي يعتزم "بن غفير" فرضها في القدس و"الأقصى"، ستؤدي إلى "الإضرار" بعلاقات إسرائيل مع الدول العربية وستضر بـ"التنسيق الإستراتيجي والسياسي المطلوب مع الولايات المتحدة.

ورأى "أمان"، أن أيديولوجية بن غفير، قد تؤول إلى مواجهة سوف ينجذب إليها جنود الجيش أكثر فأكثر.

من جانبه، رفض النائب السابق لرئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، إيتمار يير، فكرة منح وزير في الحكومة صلاحية توجيه أوامر عملياتية لقوات "حرس الحدود" العاملة في الضفة.

وشدد على ضرورة إبقاء صلاحية إصدار الأوامر للقوات العملياتية في الضفة، معتبرًا إخضاع القوات العملياتية لشخصية سياسية وليس لرتبة عسكرية، سيجعلها تعمل وفقًا للاعتبارات الشخصية أو السياسية.

بدوره، قال نائب المفتش العام الأسبق للشرطة الاحتلال، دافيد تسور، إنه يمكن لـ"بن غفير" "المشاركة في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت" بحكم منصبه.

وفي 13 نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري، كلف الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، زعيم حزب "الليكود" ورئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق (2009-2021)، نتنياهو، بتشكيل الحكومة ضمن مهلة زمنية تستمر 28 يومًا، ويمكن تمديدها 14 يومًا.

وسبق أن دعا "بن غفير" إلى تهجير الفلسطينيين من أرضهم، وتسبب في تصعيد الأوضاع في القدس عقب إقامته مكتبا برلمانيا في حي الشيخ جراح، كما قاد المستوطنين مرات عديدة لدى اقتحامهم المسجد الأقصى.

ولدى "بن غفير" مطالب متعلقة بالأسرى سيطرحها كشروط لانضمامه إلى الائتلاف الحكومي الجديد، وتشمل تشديد ظروف اعتقالهم، وحرمانهم من التمثيل الاعتقالي، ومنعهم من إعداد وجبات خاصة بهم داخل الزنازين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق