اليوم الاحد 04 ديسمبر 2022م
فيديو|| حميد: قوانين الاحتلال تعيق إتمام عملية تبادل الأسرىالكوفية فيديو|| عوكل: فصائل المقاومة تقف بقوة في مواجهة الاحتلالالكوفية نقابة المحامين تعلق العمل غدا الإثنينالكوفية الجامعة العربية تؤكد دعمها ومساندتها لـ «أونروا»الكوفية خاطر: الاحتلال يحاول فرض الأمن بزيادة عدد قوات «القمع» في الضفةالكوفية الاحتلال يستعين بـ 66 كتيبة احتياط لمواجهة المقاومة في الضفةالكوفية انتهاكات الاحتلال وإفلاته من العقاب والمسؤولية الدوليةالكوفية الجنود والمستوطنون على خطا الصهيونية الدينيةالكوفية متى تفعل السياسة فينا ما فعلته الرياضة؟الكوفية فيديو|| عائلة شمالي تكرم قيادة تيار الإصلاح على وقفتها في وفاة القائد عبد الكريمالكوفية تظاهرة احتجاجية في الداخل المحتل تنديدا بالجريمة وتقاعس شرطة الاحتلالالكوفية الاحتلال يعتقل فتى من طوباسالكوفية 150 مليون دولار من البنك الدولي منحة لليمنالكوفية واقع الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين في يومهم العالميالكوفية لقاء بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطينيالكوفية انطلاق أعمال مهرجان غزة للمسرحالكوفية جماعات الهيكل المزعوم تواصل حشدها لزيادة مقتحمي الأقصىالكوفية عائلة شمالي تكرم قيادة تيار الإصلاح على وقفتها في وفاة القائد عبد الكريمالكوفية مراسلنا: حالة توتر كبيرة في الشارع الفلسطيني بعد انتهاكات الاحتلال الأخيرةالكوفية حالة من الرعب والهلع في مطار بن غوريونالكوفية

تونس تستضيف مؤتمرا إقليميا لمناقشة أمن ليبيا ودول الساحل

10:10 - 25 نوفمبر - 2022
الكوفية:

تونس: عُقد على مدار يومين مؤتمر “التعاون عبر الحدود بين دول الساحل وليبيا”، برئاسة عضو المجلس الرئاسي موسى الكوني، في العاصمة تونس، وذلك بمبادرة من الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي في دول الساحل، وبعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة في إدارة الحدود في ليبيا.

وعوّل المشاركون في المؤتمر على قيام الاتحاد الأوروبي، والمجتمع الدولي المعني بالحدود، بدعم الجهود المشتركة والرامية إلى تعزيز التعاون في مجال حماية الحدود بين ليبيا ومنطقة الساحل.

وأشاروا إلى أهمية تبادل الدروس المستفادة وأفضل الممارسات فيما يتعلق بالتعاون الحدودي، إلى جانب الاستفادة من القيمة المُضافة التي تقدمها التقنيات الحديثة في تقوية وتعزيز أمن وإدارة الحدود.

وفي هذا السياق، قال رئيس مجموعة العمل الوطني للدراسات، خالد الترجمان، إن هذا المؤتمر وبيانه الختامي ينص على أمن الحد ويركز على ليبيا، مشيراً إلى أن جهود الجيش الليبي ساهمت إلى حد كبير في تقليل موجات الهجرة غير الشرعية وتمركز الجماعات المتطرفة جنوب البلاد.

وأضاف، أن على الدول الأوروبية وغيرها من المهتمين بوقف الهجرة غير الشرعية التعاطي مع القوات المسلحة الليبية، لكونها القادرة على حماية الحدود وتسيير الدوريات ووضع خطط وآليات لضبط الحدود، خاصة البرية.

ورأى أن العملية الأوروبية لحماية الحدود البحرية (اريني) هي فاشلة منذ البداية، مستددلا على ذلك بوصول فرقاطتين تركيتين قبل يومين تحت مسمع الدول الأوروبية، مؤكداً أنه لا توجد جدية غربية حقيقية في مساعدة الليبيين.

فيما قال الكاتب والباحث في العلوم السياسية، محمد محفوظ، إن موجات الهجرة لا تزال مستمرة خاصة في ظل عدم التوافق على المؤسسات العسكرية، والسياسية أيضا، معربا عن اعتقاده بأنه طالما استمر الانقسام السياسي والتشريعية والتنفيذي فمن غير المتوقع أن تنتج تلك المؤتمرات أية نتيجة مؤثرة.

وأكد، أن الليبيين لن يستطيعوا أن يكونوا شركاء فاعلين طالما استمر العبث الدائر في البلاد، ويجب على الليبيين الاتفاق أولا على العديد من الملفات، منها الانتخابات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق