اليوم الاحد 04 ديسمبر 2022م
نقابة المحامين تعلق العمل غدا الإثنينالكوفية الجامعة العربية تؤكد دعمها ومساندتها لـ «أونروا»الكوفية خاطر: الاحتلال يحاول فرض الأمن بزيادة عدد قوات «القمع» في الضفةالكوفية الاحتلال يستعين بـ 66 كتيبة احتياط لمواجهة المقاومة في الضفةالكوفية انتهاكات الاحتلال وإفلاته من العقاب والمسؤولية الدوليةالكوفية الجنود والمستوطنون على خطا الصهيونية الدينيةالكوفية متى تفعل السياسة فينا ما فعلته الرياضة؟الكوفية فيديو|| عائلة شمالي تكرم قيادة تيار الإصلاح على وقفتها في وفاة القائد عبد الكريمالكوفية تظاهرة احتجاجية في الداخل المحتل تنديدا بالجريمة وتقاعس شرطة الاحتلالالكوفية الاحتلال يعتقل فتى من طوباسالكوفية 150 مليون دولار من البنك الدولي منحة لليمنالكوفية واقع الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين في يومهم العالميالكوفية لقاء بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطينيالكوفية انطلاق أعمال مهرجان غزة للمسرحالكوفية جماعات الهيكل المزعوم تواصل حشدها لزيادة مقتحمي الأقصىالكوفية عائلة شمالي تكرم قيادة تيار الإصلاح على وقفتها في وفاة القائد عبد الكريمالكوفية مراسلنا: حالة توتر كبيرة في الشارع الفلسطيني بعد انتهاكات الاحتلال الأخيرةالكوفية حالة من الرعب والهلع في مطار بن غوريونالكوفية مسلماني: حكومة الاحتلال تمارس الإرهاب المنظم بحق أسرانا بحجة القانونالكوفية البواسل| مصانع الحجارة والعاملون فيها.. بين ضعف الإنتاج وقلة الدخلالكوفية

العبوات والردع المفقود

11:11 - 23 نوفمبر - 2022
محمد خليل مصلح
الكوفية:

ما حدث في القدس بهذا التكتيك العسكري عقيدتنا في حرب التحرير، لأنها تحتوي كل عناصر التأثير المادي والنفسي والمعنوي وتقلل من الخسارة في صفوف المقاومة أنه تكتيك الردع والرد على التطرف والغلو للحكومة الصهيونية القادمة وأيضا ترسم معالم الطريق والمرحلة لنتنياهو وأولويات فهذا النوع من العمل العسكري يمثل وحدة المقاومة في كل الجبهات وتمثل محور المقاومة.
لقد أربكت كل الحسابات السياسية والأمنية اخترقت جبهة الاحتلال الداخلية وتعيد صياغة العلاقات بين الأحزاب في عملية تشكيل الحكومة المعقدة لنتنياهو والشركاء.
السؤال هل هذه العملية سوف تدفع نتنياهو بارتكاب خطأ فادحا بتسليم وزارة الحرب إلى سموتريتش زعيم الحركة الصهيونية رغم تضارب المصالح بينهما والموقف الدولي ومعارضة الإدارة الأمريكية لهذا التعيين؟.
الأيام القادمة حبلى بالتطورات على الصعيد الداخلي و الخارجي انه حقل الألغام الذي سوف يحرم نتنياهو من حرية التحرك دون حذر، وإدارة الملفات خاصة الملف النووي الإيراني، وأيضا سخونة الجبهة الداخلية أمن المستوطنات والضفة الغربية وقطاع غزة؛ بالإضافة إلى ملف لبنان ما يعني نتنياهو سيضطر إلى التنازل عن طموحاته السياسية في آخر فرصة سياسية كزعيم لحزب الليكودو لقيادة الكيان الصهيوني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق