اليوم السبت 18 مايو 2024م
«الكوفية» تنقل تحول ملعب الشهيد محمد الدرة في مدينة دير البلح وسط القطاع إلى مأوى للنازحينالكوفية الصحفي يحيى المدهون يرصد الأحداث الميدانية في مخيم جباليا شمال قطاع غزةالكوفية مراسلتنا: اشتباكات عنيفة بين المقاومة وقوات الاحتلال تدور في معسكر جباليا شمال القطاعالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تستهدف المناطق الشرقية لمخيمي البريج والمغازي وسط القطاعالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 225 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مراسلة «الكوفية» ترصد الأوضاع الميدانية في شمال و وسط قطاع غزةالكوفية مراسلتنا: الاحتلال يواصل حصار النازحين في بلدة بيت حانون شمال القطاعالكوفية مراسلنا: إضراب شامل يعم الضفة حدادا على روح الشهيد إسلام خمايسةالكوفية تجدد غارات الاحتلال الإسرائيلي على عدة بلدات لبنانيةالكوفية جثامين 28 شهيدا تصل مستشفى كمال عدوان بينهم أطفال ونساءالكوفية 5 شهداء في قصف الاحتلال على مخيم النصيرات وسط القطاعالكوفية الخارجية الألمانية: هجمات المستوطنين على مساعدات غزة وصمة عارالكوفية الآلاف في "نظام جامعة كاليفورنيا" يضربون دفاعا عن حق الاحتجاج دعما لفلسطينالكوفية هيئة الأسرى: إدارة سجن "ريمون" تتجاهل متابعة الأسرى المرضىالكوفية المرصد الأورومتوسطي يدعو «فيفا» لاتخاذ إجراءات ضد إسرائيل عن مجازرها بحق الرياضيين بغزةالكوفية الاحتلال يستولي على مضخة باطون في قراوة بني حسانالكوفية مراسل الكوفية يرصد آخر مستجدات الأوضاع الميدانية في مخيم جبالياالكوفية 4 شهداء في قصف للاحتلال بلدة خزاعة شرق خان يونسالكوفية الدفاع المدني: جيش الاحتلال دمر نحو 300 منزل بالعملية العسكرية المستمرة على جبالياالكوفية طلاب في جامعة شيكاغو يقتحمون مبنى معهد السياسة احتجاجا على علاقات الجامعة بدولة الاحتلالالكوفية

الأزمة السياسية تلقي بظلالها على احتفالات ذكرى استقلال لبنان

10:10 - 22 نوفمبر - 2022
الكوفية:

بيروت: يحيي اللبنانيون اليوم الذكرى الـ 79 لعيد الاستقلال، وسط عدة أزمات سياسة واقتصادية واجتماعية، ولعل أبرزها هو خلو منصب الرئيس.

وتصدر وسم “عيد الاستقلال” مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، حيث تداوله العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا السياسيون الذين لم يفوتوا الفرصة.

وغرد رئيس حكومة تسيير الأعمال، نجيب ميقاتي، عبر حسابه الشخصي على تويتر قائلا: “كلنا أمل بأن يتعاون السادة النواب لانتخاب رئيس جديد إيذانا بمرحلة جديدة من التعافي والنهوض”.

 

 

وتابع ميقاتي: “كما أننا سنمضي في العمل الوطني والدستوري المطلوب منا، مؤمنين بأن الاستقلال نضال يومي بكل الاشكال، ووليد قناعة من قلب الانسان وصميم وجدانه”، مختتما بالقول” كل عيد استقلال ولبنان وشعبه بخير “.

فيما صدر بيان عبر حساب مجلس الوزراء اللبناني، والذي أكد أن هذه الذكرى تحل بـ “غصة على واقع دستوري منقوص بسبب الشغور في موقع رئاسة الجمهورية، وعلى قلق مشروع على الحاضر والمستقبل بسبب أسوأ أزمة متعددة الوجوه يعيشها وطننا”.

 

 

 

كذلك غرد رئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع، بكلمات غير مباشرة، في إشارة للأزمات السياسية التي يعيشها لبنان، قائلا: ” الاستقلال آتٍ لا محال”.

 

 

 

فيما قال زعيم تيار المردة بمجلس النواب، سليمان فرنجية، إن الجميع أمام اختبار حقيقي لصون حرية واستقلال لبنان بالوحدة والحوار والانفتاح. #عيد_الاستقلال

 

 

 

من جهته، كتب وزير الداخلية بسام مولوي، إن الاستقلال يكون “بتحمل المسؤولية؛ دفاعاً عن الوطن، حفاظاً على السيادة ونهائية الكيان، صوناً للمؤسسات وتمسكاً بالشرعية المتمثلة بالقوى الأمنية والجيش اللبناني”.

 

 

بدوره، غرد رئيس التيار الوطني الحر، النائب جبران باسيل عبر تويتر قائلا: “الإنسان يكون حرّ لما قراره يعبّر عن قناعته، والمسؤول يكون سيادي ومستقل، لمّا موقفه بينبع من ضميره ومن مصلحة شعبه ووطنه”.

 

وأضاف باسيل: “مصلحة لبنان ومستقبل أجياله الشابّة، فوق كل المصالح والاعتبارات، هيك نفهم الاستقلال ونعيشه، وما في شي يحرجنا، السنة في فراغ بذكرى الاستقلال بس مش بمعناه”.

كذلك، أكد الجيش اللبناني، خلال إحياء ذكرى الاستقلال، التزامه بحماية البلاد والدفاع عنها، وأكد وزير الدفاع اللبناني أن عيد الاستقلال هو ذكرى تدعو الجميع إلى تحمل مسؤولياته لانقاذ الدولة.

 

 

 

كذلك أصدرت السفارة الأمريكية ببيروت بيانا أكدت خلاله التزام واشنطن بدعم تطلعات الشعب اللبناني في بناء مستقبل أفضل.

 

 

أمام اللبنانيون، فتوزعت تغريداتهم بين التعبير عن حبنهم لوطنهم، وبين الاستياء من الأوضاع الحالية.

 

 

 

 

ويحتفل لبنان سنويا بذكرى الاستقلال عن فرنسا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1943، وتولي بشارة الخوري رئاسته، بعدما جرى انتخابه في شهر سبتمبر/أيلول 1943.

ودخل استقلال لبنان حيز التنفيذ في الأول من يناير/كانون الثاني 1944، بينما غادرت آخر القوات الفرنسية والبريطانية لبنان في عام 1946.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق