اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022م
عاجل
  • مراسلة الكوفية: إصابة شابين برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام بلدة كفر عين شمال غرب رام الله
مراسلة الكوفية: إصابة شابين برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام بلدة كفر عين شمال غرب رام اللهالكوفية مراسلة الكوفية: قوات الاحتلال تقتحم قرية جبع شمال القدس المحتلة وتداهم عددا من المنازلالكوفية مراسلة الكوفية: شبان يرشقون قوات الاحتلال بالحجارة خلال اقتحامها حي كفر عقب شمال القدس المحتلةالكوفية مراسلة الكوفية: قوات الاحتلال تقتحم حي كفر عقب شمال القدس المحتلةالكوفية الموت للعربالكوفية مراسلة الكوفية: قوات الاحتلال تقتحم بلدة دير دبوان شرق رام الله وتداهم عددا من المنازلالكوفية وزارة الصحة: استشهاد الشاب مفيد اخليل متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية فيديو وصور|| شهيد وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال شمال الخليلالكوفية حركة فتح تشيع جثمان الفقيد عبد الكريم شماليالكوفية وزارة الصحة: استشهاد مواطن متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية الهلال الاحمر: 22 إصابة بينها 9 حالات بالرصاص الحي حصيلة مواجهات بيت أمر شمال الخليلالكوفية مراسلة الكوفية: قوات الاحتلال تبدأ بالانسحاب من بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية مراسلة الكوفية: تعزيزات عسكرية لقوات الاحتلال تقتحم بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية وزارة الصحة: 9 إصابات برصاص الاحتلال الحي وصلت إلى المشافي من بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية الهلال الأحمر: 8 إصابات بالرصاص الحي بينها حالتين خطيريتن خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت أمر شمال الخليلالكوفية الهلال الاحمر: ارتقاء الشاب مفيد زعبوط من بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية الهلال الأحمر: إصابة حرجة جداً بالرصاص الحي في بلدة بيت أمر شمال الخليلالكوفية خاص بالفيديو|| بدعم إماراتي.. وصول أكبر قافلة أدوية ومساعدات طبية إلى قطاع غزةالكوفية الهلال الأحمر: 5 إصابات بالرصاص الحي بينها حالة خطيرة و3 إصابات بالاختناق خلال مواجهات بيت أمر شمال الخليلالكوفية بدعم إماراتي.. وصول أكبر قافلة أدوية ومساعدات طبية لقطاع غزة بجهود القائد دحلانالكوفية

ما أخفقت فيه مصر لن تنجحه الجزائر

12:12 - 06 أكتوبر - 2022
محمد أبو مهادي
الكوفية:

منذ فشل آخر جلسات الحوار الوطني الفلسـطيني في القاهرة خلال شهر مايو من العام الماضي، التي أعقبها قرار رئيس السلطة محمود عباس بتأجيل الانتخابات العامة، لم تجر أي محاولة جدية لإعادة قادة الفصائل لطاولة الحوار، بما في ذلك اللقاء الذي نظمه الرئيس الجزائري بين هنية وعباس على هامش الاحتفال بذكرى استقلال الجزائر.

في حقيقة الأمر، أن القاهرة كما هم قادة الفصائل يعرفون أن ألغام كثيرة وضعت في الطريق إلى المصالحة، منها ما هو الأخلاقي الذي يعتمد على قدرة القيادات السياسية في الالتزام بما يتفقون عليه، مثل وثيقة الشرف التي جرى توقيعها في آخر جلسات الحوار، وليس انتهاءً بالمسار الديمقراطي وإلغاء الانتخابات التي كان مقرراً إجرائها كمدخل لوحدة النظام السياسي وشرعيته.

إخفاق مصر في تحقيق المصالحة الفلسـطينية ليس لأنها لا تريد فعل ذلك، بل لأن هناك إرادة فوق إرادة عباس وحمـاس، ستفشل أي جهود تقوم بها مصر أو الجزائر وغيرهما من البلدان، ولأن الشعب الفلسـطيني أُبتلي برئيس رهن نفسه وسلطته لمزاج الاحتـلال والإدارة الأمريكية اللتان تدركان أن وحدة الشعب الفلسطيني تعني أن تغيراً سيطرأ على الموقف السياسي ويتطلب تعديلاً في المواقف الدولية تفرضها المتغيرات.

إضافة لرغبات واشنطن وتل أبيب في بقاء الوضع القائم، واستغلاله سياسياً وأمنياً واقتصادياً، توجد رغبة عند رئيس السلطة في أن يمضي حياته رئيساً لكل شيء، وأن يمارس سلطات التشريع والتنفيذ والقضاء دون منازع، والتقرير نيابة عن الشعب الفلسـطيني وإدارة الظهر لكل الشركاء والحلفاء، متسلحاً برضى الاحتـلال. الطرف الرئيس في كل الأزمة الفلسطـينية.

ولم يعد شكّ لدى غالبية المشتغلين بالسياسية قد أدركوا أن رضوخ عباس لخطط إسرائـيل لا يقتصر على تقديم "الخدمات الأمنية"، فهو قد ذهب لأبعد من ذلك، عندما قرر نيابة عن المؤسسات والفصائل والشعب تنصيب مسؤول التنسيق الأمني خليفة له في الحكم، مستفيداً من حالة التعب التي فرضها على الفلسـطينيين، وتدني قدرة الناس على الاحتجاج، بعد أن حاصرهم بالقمع الشديد والترهيب والقـتل كما فعل مع المعارض السياسي والمرشح لانتخابات المجلس التشريعي نزار بنات، ولم تكن محاولة اغتيال المعارض ناصر الدين الشـاعر هي آخر أعمال الترهيب.

ما بين آخر جولات الحوار الوطني في القاهرة وبدايتها في الجزائر حصلت تعقيدات كثيرة على الأرض، سيكون عصيّاً على أي بلد عربي فكفكتها دون امتلاك وسائل ضغط قوية ومؤثرة على جميع القوى وفي المقدمة منها رئيس السلطة الذي لم يدّخر جهداً لتعطيل كل اتفاق، فالعمل السياسي لا تنجحه التمنيات الصادقة التي تحملها الجزائر للفلسـطينيين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق