اليوم الاثنين 26 سبتمبر 2022م
عاجل
  • قوات الاحتلال تطلق النار تجاه قوات الضبط الميداني شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
القائد دحلان يشيد بدور الصحفيين الفلسطينيين في نقل رواية الحريةالكوفية موقع عبري: مسؤولون يحذرون جنود الاحتلال من «الهجمات الاستدراجية»الكوفية الاحتلال يعتقل مقدسيا ويقتحم بلدة الطورالكوفية قوات الاحتلال تطلق النار تجاه قوات الضبط الميداني شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزةالكوفية مجلس الوزراء يوعز بمواصلة الجهود لإيجاد حل للأزمة في جامعة بيرزيتالكوفية القدوة: سياسات السلطة دمرت المؤسسات الفلسطينيةالكوفية البرغوثي: اجتماع الفصائل في الجزائر قد يكون الفرصة الأخيرة لإنهاء الانقسامالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية رمانة غربي جنينالكوفية لبيد و«الصفقة الخاصة»الكوفية خطاب جريء وأكثر وضوحًاالكوفية مقبرة باب الرحمة.. استهداف متصاعد يمهد لبناء الهيكل المزعومالكوفية حقوقيون: انتهاكات الاحتلال في الأقصى هي جرائم حربالكوفية لقاء حول الانتخابات المحلية في قطاع غزة بين الواقع والمأمولالكوفية حركة فتح تنظم الوقفة الأسبوعية التضامنية مع الأسرىالكوفية وقفة إسنادية مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعامالكوفية التعاون الإسلامي تدعو لإلزام الاحتلال باحترام حرمة المسجد الأقصىالكوفية مصر تدين الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة المسجد الأقصىالكوفية الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمرالكوفية فصائل العمل الوطني والإسلامي بغزة تدعو لتصعيد الاشتباك مع الاحتلالالكوفية اجتماع المانحين يوصي بزيادة الدعم الدولي للفلسطينيينالكوفية

النابلسي ليس بطلا

18:18 - 11 أغسطس - 2022
حنفي أبو سعدة
الكوفية:

إبراهيم، الشاب الفدائي والمقاتل ابن كتائب شهداء الأقصى بنابلس، ذو التسعة عشر عاماً كما يردد البعض، والملقب بالنابلسي ليس بطلاً ولا قائداً، لم يخض أو يخطط لمعارك، هو فقط شاب صغير نشأ في أزقة مخيم تجتاحه أرتال الموت، ويزرع جنود الإرهاب الإسرائيلي الموت في أزقته.

مخيم صغير وبيوت تلتصق ببعضها خشية البرد والقصف، وأم في الثلث الأخير من الليل تبكي زوجها وتغني لطفلها، فيسمع كل المخيم أدعية الرحيل والوداع، وصغار تغفو عيونهم فجراً على جنود ورصاص ومدرعات من حديد يئن الرصيف تحت جنازيرها، وأصوات بائع الكعك ينادي ... حي على الحياة.

هناك نشأ إبراهيم، وكبر وصار مقاتلاً منتمياً لحركة فتح، وبشكل أو بآخر صار بطلاً وأيقونةً يكتب له الشعراء، ويتغنى به المناضلين، لأنه وباختصار.. وقد لا يعجب هذا القول بعضنا.. صار شهيداً شاهداً على عجز فتح وعظمتها، غيابها وحضورها، قوتها وضعفها.

أن يكون شاباً ابن مطلع العشرينات، قائداً ومطلوباـ ومطارداً، فهذا دليلٌ واضح على حضور الروح النضالية والمقاتلة والعنيدة لدى أبناء فتح، وفي نفس الوقت شاهداً على غياب النموذج والمؤسسة العسكرية بفعل الاغتيال والاعتقال المتلاحق، والمطاردة المستمرة لرجال فتح.

 إن وجود العواجيز في هرم القيادة "مركزية فتح" خلق هذه الفجوة الكبيرة بين أجيال فتح في الضفة تحديداً، بالإضافة إلى الفجوة الكبيرة بين النهجين، نهج قيادة عاجزة تؤمن فقط بالتنسيق والحل السياسي، القائم على الدونية والضعف، وبين جيل فتحاوي شاب قوي، يؤمن فقط بحق المخيم في الحياة، هذا الجيل الذي يشكل تهديداً على منظومة العواجيز أكثر مما يشكله ربما على الاحتلال ومنظومته الأمنية والعسكرية.

إذن،  يجوز لنا كفلسطينين شرعاً وعرفاً أن لا نرى في النابلسي بطلاً فتلك حقيقة، لكنه عنقاء ووالدته عنقاء، بكل ما تحمله معاني النهوض من ركام الهزيمة إلى نيران المواجهة،  ومن دموع الحزن والغضب التي سادت الشارع الفلسطيني عقب اغتيال النابلسي، إلى أسمى معاني الفخر والكبرياء والإعجاب، بعد أن رأى العالم ام إبراهيم في مشهد مهيب، عجزت فيه كل لغات الأرض عن وصف كبرياء وفخر واعتزاز الفلسطينية بطفلها، الذي كبر وحافظ على نهج فتحاوي وطني مقاتل حتى الرمق الاخير، ممثلا لكل مقولات زعيم فتح وقائدها ياسر عرفات، بأننا نطعم لحومنا لجنازير الدبابات ولا نستسلم، وبأن رياح الجنة هبت وأن شبلاً من أشبالنا و زهرة من زهراتنا سيرفعون علم فلسطين، فوق أسوار القدس وكنائسها،  يرونها بعيدة ونراها قريبة وإنا لصادقون

النابلسي سقط ولم تسقط نابلس، ولا المخيم، ولا جنين ومخيماتها وأزقتها، وحكايات رجالها وشبابها، وبعد غد سيصبح طفلاً من أطفال المخيم نموذجاً فتحاوياً جديداً يبرهن أن الراية لن تسقط.

ذلك ليس مجرد كلمات من باب الرثاء أو شحذ الهمم، بل هي رواية للتاريخ الذي تفيد كل شواهده، أن قوة الحق تنتصر دوماً على حق القوة، ولذا فعلى الاحتلال دوماً أن يتحسس رأسه وعلى عواجيز القرار أن يخشوا على نهجهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق