اليوم الاثنين 26 سبتمبر 2022م
لبنان: عرض هوكستين الخطي للترسيم البحري يقدم هذا الأسبوعالكوفية القائد دحلان يشيد بدور الصحفيين الفلسطينيين في نقل رواية الحريةالكوفية بنغلادش: ارتفاع حصيلة ضحايا غرق المركب إلى 40الكوفية موقع عبري: مسؤولون يحذرون جنود الاحتلال من «الهجمات الاستدراجية»الكوفية الاحتلال يعتقل مقدسيا ويقتحم بلدة الطورالكوفية الاحتلال يستهدف قوات «الضبط الميداني» شمال القطاعالكوفية مجلس الوزراء يوعز بمواصلة الجهود لإيجاد حل للأزمة في جامعة بيرزيتالكوفية القدوة: سياسات السلطة دمرت المؤسسات الفلسطينيةالكوفية البرغوثي: اجتماع الفصائل في الجزائر قد يكون الفرصة الأخيرة لإنهاء الانقسامالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية رمانة غربي جنينالكوفية لبيد و«الصفقة الخاصة»الكوفية خطاب جريء وأكثر وضوحًاالكوفية مقبرة باب الرحمة.. استهداف متصاعد يمهد لبناء الهيكل المزعومالكوفية حقوقيون: انتهاكات الاحتلال في الأقصى هي جرائم حربالكوفية لقاء حول الانتخابات المحلية في قطاع غزة بين الواقع والمأمولالكوفية حركة فتح تنظم الوقفة الأسبوعية التضامنية مع الأسرىالكوفية وقفة إسنادية مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعامالكوفية التعاون الإسلامي تدعو لإلزام الاحتلال باحترام حرمة المسجد الأقصىالكوفية مصر تدين الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة المسجد الأقصىالكوفية الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمرالكوفية

هجمات صهيونية متنوعة

11:11 - 10 أغسطس - 2022
د. وحيد عبد المجيد
الكوفية:

الاعتداءاتُ المسلحة ليست إلا واحدةً من الهجمات المتعددة والمتنوعة التي تشنها إسرائيل وأذرعها في العالم ليس ضد فلسطين وشعبها فقط، بل ضد أنصارها أيضًا. وعندما بدأ الاعتداءُ الجديدُ على قطاع غزة، كانت ذراعُ إسرائيل الأساسية في الولايات المتحدة تشن هجومًا ضد أعضاء في الحزب الديمقراطي لمجرد أنهم دعوا، ويدعون، إلى تحقيق العدالة في قضية اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، إما لإخراجهم من مجلس النواب أو منع وصولهم إليه في انتخابات التجديد النصفي التي ستُجرى في مطلع نوفمبر المقبل.

تدخلُ ما تُسمى لجنة الشئون العامة الأمريكية - الإسرائيلية (إيباك) في الانتخابات في الولايات المتحدة ليس جديدًا. لكنه ازداد بشكل ملحوظ بعد أن طالب عددُ من ممثلي الحزب الديمقراطي في مجلسي الكونغرس بإجراء تحقيق أمريكي في قضية اغتيال أبو عاقلة. وهذا مطلبُ منطقي، بل طبيعي، لأن المغدورة تحملُ جنسية الولايات المتحدة. والجديد في تدخل «إيباك» في الانتخابات التمهيدية الجارية الآن لاختيار مرشحي الحزب الديمقراطي، والجمهوري أيضًا بطبيعة الحال، في انتخابات التجديد النصفي, هو تأسيس منظمةٍ تابعة لها تقدمُ التبرعات للمتنافسين المُفضلين بشكلٍ مباشر، وليس فقط عن طريق حث مؤيدين للصهيونية على التبرع لحملاتهم. وهذا تحولُ كبيرُ يجعل ذراع إسرائيل فى الولايات المتحدة طرفًا مباشرًا في الحملات الانتخابية، ويُسهَّل استهداف المتنافسين من أجل الترشح، ثم المرشحين، الذين لا ترضيها مواقفهم تجاه بعض القضايا، حتى إذا كانوا يتخذون مواقف مؤيدة لإسرائيل في قضايا أخرى.

والمستهدفون في انتخابات الحزب الديمقراطي التمهيدية الجارية أعضاءُ مجلس النواب الذين وجهوا رسالة إلى الرئيس الأمريكى وإدارته في مايو الماضي طالبوا فيها بتحقيق مستقل وشفاف في قضية اغتيال أبو عاقلة، إذ توفر «إيباك» التمويل لحملات منافسيهم في الانتخابات التمهيدية، مع التركيز على من توجد فرصةُ لإسقاطهم، لأن بعضهم يصعب إلحاق الهزيمة بهم بسبب شعبيتهم الكبيرة في دوائرهم الانتخابية.

تحولُ جديدُ في أسلوب الهجمات الصهيونية ضد فلسطين في الولايات المتحدة، ولكنه لا يحظى باهتمامٍ بسبب الانشغال بمتابعة المعارك بين من يدعمهم ترامب ومنافسيهم في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية.

نقلا عن «الأهرام» المصرية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق