اليوم الاربعاء 17 أغسطس 2022م
مالية غزة: صرف حقوق غير المدني وعسكري عن شهر يوليو غدا الخميسالكوفية بالصور.. تيار الإصلاح يستكمل سلسلة زياراته لطلبة الثانوية العامة الناجحينالكوفية الاحتلال يعتقل عددا من العمال أثناء تواجدهم في مخيم شعفاطالكوفية الاحتلال يقتلع 166 شتلة نخيل وحمضيات ويدمر خط مياه شمال أريحاالكوفية  الاتحاد الأوروبي يقر بتطبيق «معايير مزدوجة» على أوكرانيا وغزةالكوفية ليفربول يتصدر قائمة الأندية الأقوى دفاعيا في عام 2022الكوفية بيتون تتهم وزارة المالية بأنها سبب أزمة التعليمالكوفية تفاقم الوضع الصحي للأسير إياد حريباتالكوفية الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين في قطاع غزةالكوفية «الموانئ البحرية» في غزة تشرع بتعميق حوض الميناء البحريالكوفية نجم الوداد المغربي يعود إلى برشلونةالكوفية الاحتلال يعتقل أسيرين محررين من كوبر وبيت سيرا في رام اللهالكوفية إعلام عبري: قلق إسرائيلي إزاء تقديم واشنطن تنازلات إضافية لإيرانالكوفية روسيا: انفجار مستودع الذخيرة في القرم ناجم عن عمل تخريبيالكوفية أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةالكوفية 4 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعامالكوفية مناقصة لبناء 434 وحدة استيطانية على طريق القدس الخليلالكوفية سعر صرف الدولار مقابل الشيقل في فلسطينالكوفية مقتل شاب بجريمة إطلاق نار في الداخل المحتلالكوفية أسعار الذهب اليوم الأربعاء في فلسطينالكوفية

موقع عبري ينشر تفاصيل عملية اعتقال القيادي «السعدي»

14:14 - 03 أغسطس - 2022
الكوفية:

القدس المحتلة: نشر موقع واي نت العبري، اليوم الأربعاء، تفاصيل جديدة حول عملية اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي، من مخيم جنين مساء يوم الإثنين الماضي.

ووصف الموقع، العملية بأنها كانت معقدة في قلب أكبر المخيمات الفلسطينية "عدائية"، مشيرًا إلى أن نيران المقاومين فتحت تجاه القوة الخاصة المتسللة حتى قبل أن يخرج أول جندي من المركبة السرية التي تسللوا عبرها، وأن العملية فعليًا كادت أن تنتهي بالفشل، بعد أشهر من الملاحقة ومحاولة اعتقال السعدي دون جدوى.

يقول الموقع، " بدأت العملية في ساعة مبكرة نسبيًا عند نحو الساعة الـ10 ليلًا، عندما كان مخيم جنين للاجئين مستيقظًا وصاخبًا، أعطى قائد لواء منشيه، الإشارة، ودخلت قوة من الضباط السريين «المستعربين»، إلى المخيم المزدحم بطريقة مموهة وهادئة عبر مركبات مدنية، وذلك لخداع المسلحين الفلسطينيين الذين كانوا يجوبون أزقة وشوارع المخيم باستمرار، وكان الهدف السعدي قائد الجهاد الإسلامي بالضفة ومساعده الأيمن وصهره أشرف الجادة".

ويشير إلى أنه تم تعزيز قوة المستعربين، بقوة عسكرية من ناحال ستكون بمثابة غطاء للقوة العسكرية، لعزل بؤرة مكان العملية والتعامل مع المسلحين، وراشقي العبوات والزجاجات الحارقة الذين سيحاولون تعطيل عملية الاعتقال، وحين غادر الجنود باتجاه المنزل الذي كان بداخله السعدي، وفقًا لمعلومات استخباراتية دقيقة للشاباك، ومع سماع دوي أولى الطلقات، كانت دورية تشق طريقها سريعًا نحو المكان، قادمةً من قاعدة الجلمة.

ووفقًا للموقع، فإن السعدي عندما سمع طلقات الرصاص والتي كانت بمثابة إنذار له، حاول "الهرب من منزله"، وفي تلك اللحظة كان الجنود يقتربون من منزله الكبير نسبيًا، وحاول السعدي الاختباء في الجزء السفلي والخارجي من المنزل، لكن القوة السرية اقتحمت المنزل واستطاعت تضييق الخناق عليه من خلال سد جميع المخارج لمنعه من الهرب، وقبل لحظة من تمكنه من ذلك بمساعدة رشقات نارية مكثفة تصاعدت من كل اتجاه، رصده أحد الجنود وأرسل تجاهه كلب بوليسي، وحينها تم أسره في اللحظة الأخيرة، وعض الكلب "السعدي" الذي قاوم الاعتقال، بالقرب من أذنه ما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة.

وبعد اعتقال السعدي وتقييد يديه، وسط اشتباكات عنيفة، اتخذ قائد الوحدة السرية في الميدان، قرارًا بالعودة إلى دخول منزل السعدي نفسه، للاحتماء ولتفتيش المبنى العالي نسبيًا، ولمواجهة المسلحين من داخله، وحينها عثر على أسلحة وذخائر وأموال كان السعدي يخفيها في المنزل، فيما وصلت قوة ناحال إلى المكان، وبتنسيق مع القوة السرية، وفي ظل ظهور عشرات المسلحين، فاجأت القوة العسكرية "ناحال" تلك الخلايا من الخلاف وبادرت بإطلاق النار تجاههم، ما أدى لمقتل أحدهم «الشهيد ضرار الكفريني»، وجرح 3 آخرين. كما يروي الموقع العبري.

يعتبر أشرف الجادة، صهر السعدي، مساعده المخلص المقرب، ولكنه أقل شهرة منه، بحث الجنود عنه في المبنى، لكن عبثًا، وتفقدوا محيط المنزل والمركبات القريبة واكتشفوا شابًا فلسطينيًا، وسألوه عن اسمه وعمره، ولكنه "كذب بشأنه هويته"، وتركوه دون أن يعلموا أنه هدفهم، الذي استغل انسحابهم الجزئي للاختباء في محل بقالة، وطلب أفراد القوة الانسحاب من المكان بدون العثور على الجادة، ولأن الاشتباكات كانت تتصاعد حتى مع قوة ناحال، إلا أن أحد ضباط الشاباك الذي كان متواجدًا في مكان قريب، أبلغهم أن الشخص الذي "كذب" عليهم هو الجادة، وأنه يختبئ في محل البقالة، وتوجه الجنود إلى هناك لمداهمة المكان على الفور واعتقل من داخله فورًا ثم انسحبت القوة بعد انتهاء العملية بنجاح.

ويقول الموقع، إن تلك الليلة لم تنته عند هذا الحد، فقد أدرك الجيش الإسرائيلي مقدمًا أن اعتقال السعدي سيؤثر على قيادة الحركة في قطاع غزة، ولذلك أخذ قرار بالتأهب في غلاف غزة، وأغلق الطرق وغيرها خوفًا من نيران مضادة للدبابات أو قناصة، أو إطلاق صواريخ.

ولتأكيد سلامته، سارعت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لنشر صور السعدي لتظهر أنه بصحة جيدة، وأن ما نشر عن حالته حينها لم يكن صحيحًا.

ويقول الموقع،  "يعتبر السعدي شخصية مركزية في توجيه وتمويل وتنظيم الخلايا الإرهابية، هو ليس إرهابيًا ينفذ الهجمات، بل قائد ميداني قام بتوحيد عشرات المسلحين تحت قيادته .. إنه الوجه الكامن وراء العلاقة بين غزة والخلايا المسلحة في شمال الضفة، وعلى اتصال مع قادة الجهاد بغزة والخارج، وينظم عمليات وصول الأموال". وفق تعبيره.

ويختم،  "بعد أسبوعين من العمليات الناجحة للجيش الإسرائيلي والشاباك في قلب معاقل الإرهابيين في جنين ونابلس، إلى جانب محاولات الانتقام الفاشلة من قبل النشطاء الإرهابيين، تدرك المؤسسة الأمنية أن الضغط المتزايد على الجهاد وحماس سيؤدي إلى زيادة المحاولات لتنفيذ عمليات انتقامية من قطاع غزة أو جبهات أخرى، وليس فقط في الضفة الغربية". وفق قوله.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق