اليوم السبت 01 أكتوبر 2022م
نقل الأسيرة دينا جرادات إلى مستشفى «رمبام»الكوفية إصابتان بجريمة إطلاق نار في شفا عمروالكوفية ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار «إيان» في فلوريدا إلى 23الكوفية الاحتلال يصادر عشرات الآلاف من الشواقل في الضفةالكوفية محدث بالفيديو|| زوارق الاحتلال تفتح نيرانها بعد رصد نشاط مشبوه في بحر شمال غزةالكوفية نقيب الصيادين نزار عياش: انفجارات دوت في عرض بحر شمال غزة نتيجة استهداف زوارق الاحتلال لمراكب الصيادينالكوفية الإعلام العبري: تفعيل نظام إطلاق النار الآلي بعد رصد نشاط مشبوه عند الحدود البحرية مع قطاع غزةالكوفية الأردن يحذر من خطر استمرار استهداف الاحتلال للفلسطينيينالكوفية المتحدث باسم جيش الاحتلال: صادرت قوات الجيش والشاباك وحرس الحدود الليلة الماضية عشرات آلاف الشواكل من أنحاء الضفةالكوفية بالأسماء.. الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات في مدن الضفةالكوفية المتحدث باسم جيش الاحتلال: تعرضت قوات الجيش والشاباك الليلة الماضية لإطلاق نار في نابلس دون وقوع إصاباتالكوفية لليوم السابع.. 30 أسيرا إداريا يواصلون الإضراب عن الطعامالكوفية أسعار المنتجات الزراعية في غزة اليوم السبتالكوفية أسعار العملات اليوم السبتالكوفية الأرصاد: درجات الحرارة أعلى من معدلها السنوي بحدود 4 درجاتالكوفية إصابة شاب بالرصاص والعشرات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت أمر  الكوفية بالفيديو.. الهزيل: الدم الفلسطيني طريق الأحزاب الإسرائيلية للحصول على مقاعدالكوفية بالفيديو.. السرطاوي: الهيئات الدولية مقصرة تجاه حقوق الشعب الفلسطينيالكوفية بالفيديو.. حامد: ممارسات روسيا تشكل عبئ على المنظمات الدوليةالكوفية افتتاح صرح الشهيد إبراهيم النابلـسـي ورفاقه الشهداء في نابلسالكوفية

إحياء ذكرى ناجي العلي واجب وطني

09:09 - 26 يوليو - 2022
 شريف الهركلي 
الكوفية:

ريشته مشرط يحاول استئصال الأورام الخبيثة من الأجسام الهزيلة، إن ذاكرة الشعب الفلسطيني قوية بأصالتها وثوريتها ونقائها و وفائها لثوار الأرض الفلسطينيين، تمر الأيام والسنين وشعبنا لم ينسى إحياء ذكرى استشهاد الفنان الراحل ناجي العلي الذي استطاع أن ينقش حروف التمرد والرفض من على جدران زنزانته ليثبتها في الوجدان الفلسطيني والعربي، كل الشكر لذاكرة أبناء شعبنا في الضفة الغربية وعرب48 وقطاع غزة وفي كل بقاع الأرض " الشتات الفلسطيني" 35 عامًا مرت ولن تمر كأنها حدثت البارحة؟

ترك لنا حنظلة الشاهد الوحيد صبيًا في العاشرة أدار ظهره للقارئ وعقد يديه خلف ظهره لايكبر ولا يلتفت حتى إنتهاء حالة البلادة واللامبالة، حتى أصبح حنظلة بمثابة توقيع العلي ورمزاً للهوية الفلسطينية.  
ناجي إرث ثوري وطني، بريشتك صنعت محتوى إعلامي أزعج العدو الصهيوني في مضاجعهم ليعيشوا حالة الهلع وموجة من الكوابيس المؤرقة لكيانهم الغاصب، لقد خلق العلي حالة من التضامن العربي والعالمي للقضية الفلسطيني وكأن ريشته مشرط يحاول استئصال الأورام الخبيثة في الأجسام الهزيلة   برسوماته الساخرة اللاذعة التي كانت تحرج الكل خاصة  الكيان المحتل لذلك قرر اغتياله في لندن ٢٢ يوليو١٩٨٧م.
 وسلب ريشته الجميلة بوطنيتها ظناً أنها الريشة الأخيرة..!! لكن الوطن يعج بآلاف بالريش والأقلام التي تحاكي الشعب بكل مكوناته من سياسيين واقتصاديين واجتماعيين وفنانين وشعراء وكتاب بأقلامهم المدببة التي تطلق بسهامها القوية في صدور العدو الصهيوني، وتحطم جماجمهم  بفكرها الواهي، إنهم بلهاء راهنوا على خيانة الذاكرة الفلسطينية .. فلا نامت أعين الجبناء.

رحلت جسداً وبقيت روحك تحلق في السماء وحنظلة يدور في الأروقة والأزقة يحي ويثبت فكرك الثائر لم تمت يا صديقي لروحك السلام.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق