اليوم الاربعاء 17 أغسطس 2022م
أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةالكوفية 4 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعامالكوفية بالصور.. تيار الإصلاح يستكمل سلسلة زياراته لطلبة الثانوية العامة الناجحينالكوفية سعر صرف الدولار مقابل الشيقل في فلسطينالكوفية مقتل شاب بجريمة إطلاق نار في الداخل المحتلالكوفية أسعار الذهب اليوم الأربعاء في فلسطينالكوفية عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصىالكوفية الأسير محمد حسين من طولكرم يدخل عامه الـ21 في سجون الاحتلالالكوفية  الاتحاد الأوروبي يقر بتطبيق «معايير مزدوجة» على أوكرانيا وغزةالكوفية مناقصة لبناء 434 وحدة استيطانية على طريق القدس الخليلالكوفية المشاجرات العائلية والمستقبل المجهولالكوفية الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة في مدن الضفةالكوفية 3  إصابات برصاص الاحتلال في نابلسالكوفية الاحتلال يستولي على 6 مركبات في قرية التواني بمسافر يطاالكوفية فرنسا تسحب آخر جنودها من ماليالكوفية واشنطن لإيران: رفع العقوبات مقرون بالتخلي عن النوويالكوفية وفاتان و1818 إصابة بـ "كورونا" في دولة الاحتلالالكوفية القوى الوطنية والإسلامية تدعو لمشاركة واسعة بفعاليات ذكرى "إحراق الأقصى"الكوفية "حشد" تعقد ندوة حول سبل مواجهة تصاعد جرائم الاحتلالالكوفية جيش الاحتلال يعترف بقتل 5 أطفال في غارة على مقبرة بجبالياالكوفية

العالم قيد التغيير

09:09 - 25 يونيو - 2022
محمد أبو مهادي
الكوفية:

طوال الوقت حاول الاعلام الغربي اظهار ضعف روسيا في مختلف المجالات وابراز التفوق الاقتصادي والعلمي والحضاري لبلدان طورت نفسها من سرقة ثروات الشعوب واستعمارها، لنكتشف بحكم واقع الحرب الدائرة في أوكرانيا خلاف ذلك.

ألمانيا التي بنت اقتصادها "الأوّل في أوروبا" باستخدام واردات الطاقة الروسية الرخيصة، والمواد الأولية والسماد وغيرها، بدأ وزير اقتصادها روبرت  هابيك يصرخ على صفحات مجلة «دير شبيغل»، «يجب إغلاق بعض القطاعات الصناعية .ستتوقف جميع أعمال اقتصاديات السوق.

ويكمل هابيك "بالنسبة لبعض القطاعات، سيكون الأمر كارثياً"،  نحن لا نتحدث عن يومين أو أسبوعين، ولكن عن فترة طويلة. نحن نتحدث هنا عن أشخاص سيصبحون عاطلين عن العمل وعن مناطق ستفقد مجمّعات صناعية كاملة.

المجر بدورها تدعو بجرأة لوقف العقوبات الأوروبية عن روسيا والتفاوض معها، وتقول "إنه كلما زادت العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي، زاد إلحاق الضرر بالكتلة بأكملها، وستكون أوروبا في النهاية "الطرف الخاسر" بسبب المشاكل الاقتصادية".

بلغاريا أطاحت أوّل أمس بالحكومة ورئيس الوزراء الذي انساق وراء الرغبات الأمريكية وعداء روسيا.

وايطاليا لم تكن بعيدة عن عواصف التغيير، حيث صارت المواقف المغامرة لرئيس وزارئها تهدد استقرار الحكومة الإئتلافية ، ومن المرجح أن هذا الإئتلاف لن يستمر طويلاً اذا ما استمرت الحرب.

أما فرنسا وبريطانيا فقد مني كل من الحزبين الحاكمين بانتكاسات انتخابية صعبة، وتجعل مواصلة جونسون وماكرون للحكم أكثر صعوبة، لصالح خصومهما السياسيين الذين يعارضون الحرب.

الكابوس الكبير ينتظر الرئيس الأمريكي جو بايدن، فالأمر بالنسبة له لن يتوقف عند السقوط عن دراجته الهوائية، ولا عند ارتفاع معدلات التضخم ولهيب الاسعار، ولا حتى عند الصدام مع شركات النفط، ينتظر موعد مع صوت الشعب في نوفمبر القادم، مع ادراكه لمستوى التدهور الحاصل على شعبيته بفعل كل ما سبق، ودونالد ترامب لن يكون رحيماً معه.

النقابات العمالية التي بدأت سلسلة من أضخم الإضرابات ضد التضخم وارتفاع الأسعار في بريطانيا وبلجيكا وروما واسبانيا وقريباً في فرنسا رفعت شعار "أوقفوا الحرب"، وأشهروا الأسئلة في وجه قادة بلدانهم عن سبب استنزاف موارد بلدانهم لصالح حرب واشنطن، لن تعود إلى مقراتها بدون نتائج.

إلى حين وقف الحرب، سيكون قادة العالم قد فهموا خطورة الانسياق وراء المغامرة الأمريكية، ولن يكون هناك جورج مارشال آخر يعيد ترميم اقتصاد أوروبا، وستسقط التعهدات التي قطعها الغرب لأوكرانيا، فالعالم يتغير بشكل حقيقي، ولن تعود فيه الولايات المتحدة قائدة له.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق