اليوم الاحد 26 يونيو 2022م
جيش الاحتلال يستعد لجولة جديدة من التحقيق في اغتيال أبو عاقلةالكوفية الصين تسجل 116 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية رئيس إندونيسيا يزور أوكرانيا وروسيا في مهمة لإحلال السلامالكوفية عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصىالكوفية أسعار صرف العملات اليوم الأحدالكوفية الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلالالكوفية الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدن الضفةالكوفية 4 أسرى من جنين يدخلون أعواما جديدة في سجون الاحتلالالكوفية سميرة دحلان: تيار الإصلاح الديمقراطي عزز دور المرأة في الحياة السياسيةالكوفية خلف: الاحتلال يسعى إلى تصفية "أونروا"الكوفية البسوس: دولة الاحتلال تعيش توازنات حزبية وتقلبات سياسية منذ تأسيسهاالكوفية أبو غوش: الائتلاف الحكومي غير متجانس سياسيا ومصيره الفشلالكوفية بوزية: بينيت حل الكنيست خشية من عودة نتنياهو للحكمالكوفية «مواطن+» ملف تصاريح العمال ما بين السجلات التجارية وروابط التسجيلالكوفية الائتلاف الحكومي في إسرائيل ينهار بعد عام من تشكيلهالكوفية وفاة شاب بحادث سير غرب الخليلالكوفية وقفة في جنين للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزةالكوفية رونالدو أكثر رياضي بحثاً على محركات البحثالكوفية تشيلسي يشعل الدوري الإنجليزي بـ 6 صفقات ناريةالكوفية نتائج قرعة دور الـ 16 من كأس مصر لكرة القدمالكوفية

«الحسنات» تدعو إلى وحدة حركة فتح واستعادة روحها النضالية

11:11 - 23 يونيو - 2022
الكوفية:

غزة: دعت القيادية في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، د. صبحية الحسنات، إلى ضرورة إتمام المصالحة الفتحاوية كمطلب وطني، لاستعادة قوة الحركة وعنفوانها وروحها النضالية والكفاحية كحركة تحرر وطني تقود المشروع الوطني.

وشددت الحسنات، في تصريح صحفي، اليوم الخميس، على أهمية وحدة حركة فتح، نظرًا لصعوبة المرحلة وتعقيدات المشهد الفلسطيني الذي بات بعيدًا عن تحقيق طموح شعبنا في الحرية والاستقلال.

وأكدت، أن هذه الخطوة تعمل على تعزيز الأجواء الإيجابية نحو المصالحة الوطنية، موضحًة أن تشكيل جبهة قوية يأتي على سلم أولوياتها تغيير النظام السياسي للتصدي للاحتلال ومحاصرته والاستعداد لمواجهة التغيرات السياسية على الساحة.

وحول سياسة التفرد والإقصاء التي تتبعهما حكومة رام الله وسلطتها، قالت الحسنات، إن "ذلك استغلالاً للانقسام الفلسطيني بشكل سلبي وهذا أثر سلبًا على الكل الفلسطيني، وخاصة أبناء حركة فتح الذين صمدوا في مواجهة التحديات، ودفعوا فاتورة انتمائهم لحركتهم بقطع رواتبهم وفصلهم من الحركة".

وتابعت الحسنات، أن "الأمر لم يقتصر على أبناء تيار الإصلاح الديمقراطي، ولكن انسحب على كل معارض داخل الحركة، علمًا أن النظام يكفل حرية الرأي والتعبير والنقد".

وطالبت، بضرورة العمل على تعزيز المصالحة وإنهاء الانقسام، والاحتكام إلى الشعب عبر صناديق الاقتراع ليختار من يقوده إلى بر الأمان، مشيرةً إلى أن هذا ينسحب على كافة المؤسسات الوطنية لضمان الخلاص من حالة التيه والعبث بمقدراتنا الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق