اليوم الخميس 18 أغسطس 2022م
الاتحاد الأوروبي يطالب سلطات الاحتلال بإطلاق سراح الأسير مناصرةالكوفية صحفيون ونشطاء ينظمون وقفة في مسرح جريمة اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلةالكوفية «الحفلات الجماعية» وسيلة اليمنيين للتغلب على ارتفاع تكاليف الزفافالكوفية روسيا: لا نية لاستخدام النووي إلا في حالة الردالكوفية المحامين العرب يدعو إلى تشكيل تحالف عربي لدعم حقوق الشعب الفلسطينيالكوفية جماهير غفيرة تشارك في تشييع جثمان شهيد نابلس وسيم أبو خليفةالكوفية الغرابلي: إغلاق الاحتلال لـ 6 مؤسسات أهلية غير قانونيالكوفية إغلاق الطريق الواصلة بين بلدتي جبع وحزما في القدسالكوفية ​​​​​​​الأسير يوسف الباز يعلق إضرابه عن الطعام بعد وعودات لإنهاء اعتقالهالكوفية طارق سعد.. للشبيبة الحضور والمكان ولفتح العنوانالكوفية محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطالبة دينا جراداتالكوفية شؤون الأسرى: الأسير المصاب بالسرطان عبد الباسط معطان بحاجة لرعاية طبيةالكوفية مواقع التواصل الاجتماعي تواصل محاربة المحتوى الفلسطينيالكوفية القوى الوطنية والإسلامية تستنكر اعتداء الاحتلال على المؤسسات الأهلية في رام اللهالكوفية المالكي: العمل جارٍ لوضع منظمات إسرائيلية على قوائم الإرهابالكوفية البرلمان العربي يدعو إلى تضافر الجهود لمواجهة الأزمات الإنسانيةالكوفية هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي للأسير المريض ناصر أبو حميدالكوفية «حشد» تدعو إلى توفير الحماية القانونية للمواطنينالكوفية مجلس الإفتاء يحذر من محاولات استهداف التعليم الفلسطيني في القدسالكوفية صحة الاحتلال تستعد لتطعيم مزدوج للمعرضين لخطر الإصابة بالإنفلونزا وفيروس كوروناالكوفية

خريشة: صمت السلطة إزاء أحداث «النجاح» يثير علامة استفهام كبيرة

17:17 - 15 يونيو - 2022
الكوفية:

رام الله: أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، اليوم الأربعاء، أن عدم خروج أي تصريح أو رد فعل حكومي سواء من رئاسة السلطة أو حكومة اشتية أو حتى وزارة التربية والتعليم في الضفة الغربية،  والصمت تجاه أحداث جامعة النجاح هو "مشاركة ضمنية"، ويضع علامة استفهام كبيرة عليهم.
وقال في تصريح صحفي، إن "صمت الجهات المسؤولة عن ممارسة أجهزة أمن جامعة النجاح وانتهاكها لطلبة الجامعة من خلال ضربهم وإهدار كرامتهم هو دفع للهجرة الطوعية للطلبة الذين يرفضون مثل هذه الأساليب القمعية".
وأضاف خريشة، أن "جامعة النجاح مؤسسة تعليمية وفيها طلبة يُعول عليهم أن يكونوا قادة المستقبل للشعب الفلسطيني"، متسائلاً،" أي نوع من القادة ستخرّج هذه الجامعة وقد امتهنت كرامتهم وتم إذلالهم على أيدي بعض العاملين في أجهزة أمن الجامعة؟".
وشدد على أهمية تجاوز هذه الأزمة وإعادة الكرامة للجامعة وطلبتها الذين تم استهدافهم ومحاسبة كل من شارك في قمع الطلبة"، مطالباً لعدم الانجرار إلى مربع التصادم والانقسام.
وأوضح خريشة أن استمرار الاعتداءات على الطلبة والكوادر التعليمية في جامعة النجاح هو تخريب للنسيج الوطني، وأمر مدان ومرفوض وغريب عن المجتمع الفلسطيني وثقافته.
وأكد أن الحركة الطلابية هي ضمير الشعب الفلسطيني وأن جامعة النجاح هي الأكبر قدمت الشهداء والمبعدين والأسرى والجرحى والعلماء، مبيناً أن رسالة الجامعة ليست تعليمية فقط وإنما لتعزيز التعددية والشراكة والديمقراطية وتعزيز وتعليم لغة الحوار وحماية كرامة طلابها.
وبيّن أن الاعتداءات على طلبة الجامعة وبعض من كادرها التعليمي الأساسي وبعض القامات التعليمية وخاصة د. ناصر الشاعر وهو الشخصية المعروفة بمواقفه التوافقية والتصالحية ودعواته المستمرة لإتمام المصالحة والوحدة الوطنية، أمر مدان.
ودعا خريشة لمزيد من التعقل والجهد المجتمعي لتطويق الأزمة ومحاسبة المتسببين، بالإضافة إلى دور مشاركة القوى الوطنية في حث أبنائها على ضبط النفس، وعدم تسييس المؤسسات التعليمية والصحية حتى لا يصلها الخراب
.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق