اليوم الخميس 26 مايو 2022م
«الأقصى».. عامل حسم في فاشية إسرائيلالكوفية بقاء حكومة بينيت الأولوية الوحيدةالكوفية هيئة الأسرى: تمديد توقيف الأسير المصاب محمد عودة لـ 8 أيامالكوفية سمحة: رسالة الأسير القائد البرغوثي تعبر عن خلفيته ومواقفه الوطنيةالكوفية اللواء عريقات: المعارضة الإسرائيلية تستغل «مسيرة الأعلام» لإسقاط حكومة بينيتالكوفية مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلالالكوفية الاحتلال يركب هيكل المصعد الكهربائي في الحرم الإبراهيميالكوفية بالأسماء.. الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات في مدن الضفةالكوفية وفاة والدة الأسير يعقوب قادري أحد أسرى «نفق الحرية»الكوفية الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ 146الكوفية شرطة الاحتلال تفتح تحقيقا جنائيا في قضية شركة القطارالكوفية العاهل الأردني يمنح الصحفية شيرين أبو عاقلة وسام الاستقلالالكوفية الرئيس التونسي يدعو إلى الاستفتاء على الدستور الجديدالكوفية مجلس الأمن يصوت على مشروع لمعاقبة كوريا الشماليةالكوفية أسعار المنتجات الزراعية في أسواق غزة اليوم الخميسالكوفية أسعار العملات اليوم الخميسالكوفية الأرصاد: أجواء جافة وحارة وتحذير من التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية سويرجو: المقاومة وضعت الخطوط العريضة للرد على مسيرة الأعلامالكوفية العلي: حكومة الاحتلال تتحمل المسؤولية جراء تدهور الأوضاع في القدسالكوفية أبو زياد: اليمين المتطرف في الحكومة والمعارضة يتحكم في توجهات المجتمع الإسرائيلي  الكوفية

في الذكرى الـ74 للنكبة..

الرقب: جرائم الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني لا تسقط بالتقادم

19:19 - 14 مايو - 2022
الكوفية:

القاهرة: شدد القيادي في حركة فتح وأستاذ العلوم السياسية الدكتور أيمن الرقب، اليوم السبت، على الرفض التام لأي مشروع يستهدف إسقاط أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني.
وأكد الرقب في تصريحات خاصة لـ«الكوفية»، بمناسبة الذكرى الـ 74 لنكبة الشعب الفلسطيني التي توافق يوم 15 مايو/أيار من كل عام، أنه لا سلام دون إعادة حقوق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وخالية من المستوطنات والمستوطنين وبحدود آمنة، وحق العودة للاجئين الى ديارهم.
وأوضح الرقب، أن النكبة كانت قبل مايو 1948 حيث كان العرب يعانون من الاستعمار الغربي.
وأشار إلى أن الاحتلال استغل حالة الضعف العربي في تهجير الشعب الفلسطيني
وارتكاب المجازر.
ولفت الرقب إلى أن جريمة التطهير العرقي التي ارتكبتها العصابات الإسرائيلية خلال حرب عام 1948، وهي الأفظع في تاريخ البشرية المعاصر لن تسقط بالتقادم، وأن شعبنا لن يتخلى عن حقه في محاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، الذين يتسترون خلف الصمت الدولي، وسياسية ازدواجية المعايير
.
وأضاف، "كانت دول عربية كثيرة لديها أملاك في فلسطين"، مستشهدا بتسمية "باب المغاربة" في المسجد الأقصى.
كما أكد الرقب أن أي سلام عادل وشامل ودائم في المنطقة، لا بد أن يستند إلى الاعتراف بحق شعبنا الفلسطيني في العودة، وإقامة دولته الوطنية الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
ويصادف الخامس عشر من مايو/أيار الذكرى الـ 74 لنكبة شعبنا الفلسطيني، والتي كان ضحيتها تهجير نحو 950 ألفًا من مدنهم وبلداتهم الأصلية، من أصل مليون و400 ألف كانوا يعيشون في 1300 قرية ومدينة.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق