اليوم السبت 25 يونيو 2022م
بلينكن: الغزو الروسي لأوكرانيا يضيف 50 مليونا إلى صفوف الجياعالكوفية الكونغرس الأمريكي يتبنى قانونا لتنظيم حيازة الأسلحةالكوفية حركة فتح بساحة غزة تنعى الشهيد الفتى محمد حمادالكوفية التميمي: إجرام الاحتلال يتصاعد قبيل زيارة بايدنالكوفية «الشعبية» تدعو إلى تمكين الفلسطيني من انتخاب ممثليه في المجلس الوطنيالكوفية آداب وضوابط استخدام وسائل التواصل الاجتماعيالكوفية مخيم صيفي لأبناء الشهداء في قطاع غزةالكوفية سؤال اليوم.. لو خيروك بين الوطن والغربة.. ماذا تختار ؟الكوفية لسعات قنديل البحر.. التشخيص والعلاجالكوفية «حماس»: المقاومة قادرة على فرض صفقة أحرار جديدةالكوفية مجلس الشباب الفلسطيني ينظم فعالية «رسائل سياسية عبر البحر»الكوفية رسائل سياسية للعالم حول حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلةالكوفية «السلام الآن»: ارتفاع البناء الاستيطاني 62% خلال حكومة «بينيت»الكوفية محكمة أمريكية تعلق مؤقتا قرار حظر بيع منتجات «جول» للسجائر الإلكترونيةالكوفية «الفدائي» يودع كأس العرب من بوابة ركلات الترجيحالكوفية «الخارجية» تدين جريمة إعدام الفتى محمد حامدالكوفية مخرجات مؤتمر الأمم المتحدة لمانحي «أونروا»الكوفية التسلسل الزمني لمخطط تهجير أهالي مسافر يطاالكوفية ارتفاع عدد الأسرى المرضى في معتقلات الاحتلالالكوفية هل تعتذر أمريكا ووزيرها بلينكن لفلسطين وروح «شيرين»الكوفية

وزير (إسرائيلي) يكشف سرا حول مقتل أحد الجنود قبل 38 عاما

14:14 - 03 مايو - 2022
الكوفية:

متابعات: كشف وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال (الإسرائيلي) عومير بارليف النقاب عن سر عسكري بقي طي الكتمان على مدار 38 عامًا يتمثّل في الكشف عن مقتل أحد جنود الاحتلال في عملية إسرائيلية داخل سوريا.

وقال بارليف، عن طريق الخطأ فيما يبدو، خلال حديث إذاعي صباح اليوم إن الجندي الإسرائيلي "براك شرعبي" قتل في العام 1984 في عملية إسرائيلية خاصة في العمق السوري.

وجاءت تصريحات الوزير الإسرائيلي على الرغم من حظر الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر مكان مقتل الجندي شرعبي منذ 36 عامًا، حيث أبلغت عائلته بأنّه قتل في حادث سير.

وطالبت الرقابة الإسرائيلية في البداية بحذف مقاطع لقاء الوزير بار –ليف مع إذاعة "ريشت بيت" العبرية، ولكنّها وافقت فيما بعد على ذكر مكان مقتله.

وكان شرعبي أحد جنود الاحتلال في صفوف وحدة هيئة الأركان الخاصة التي ترأسها بار –ليف سابقًا.

وخلال ذات اللقاء واصل بار – ليف سلسلة أخطائه وتحدّث عن أنّه لم تقع عمليات فدائية فلسطينية قبل شهر رمضان الحالي، وذلك على الرغم من تنفيذ العديد من العمليات أبرزها العمليتان اللتان وقعتا في مدينتي بئر السبع والخضيرة في الداخل المحتل.

وتضاف تصريحات بار – ليف المثيرة للجدل إلى أخرى سابقة دعا فيها إلى اعتقال منفذ عملية بئر السبع على الرغم من استشهاده في العملية، كما دعا بـ"الرحمة" لقتلى جيش الاحتلال الذين وقعوا خلال عملية اغتيال نفّذتها قوة إسرائيلية خاصة قرب جنين واستشهد خلالها ثلاثة من مقاومي حركة الجهاد الإسلامي، وذلك على الرغم من أنّ الاحتلال لم يعلن عن وقوع قتلى بل أعلن إصابة 3 من جنوده خلال العملية.

وردًا على كثرة أخطائه، دعا أقطاب في حكومة الاحتلال إلى عزل الوزير بار-ليف من منصبه ومنعه، من تقديم التصريحات، معتقدين بأنّه يعاني من حالة متقدمة من الخرف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق