اليوم السبت 22 سبتمبر 2018م
نيوز بارالكوفية خطة إسرائيلية لإنهاء عمل الأونروا في القدسالكوفية

عباس يضع القضية الفلسطينية في مهب الريح

14:14 - 13 مارس - 2018
أحمد المصري
الكوفية:

وكما كانت لعبة “ال” التعريف سببا في متاهة قرار 242 في نصيه الإنجليزي والعربي، كذلك استطاع محمود عباس أن ينجز أهم ما أنجز في رئاسته للسلطة الوطنية الفلسطينية، وهي إسقاطه “ال” التعريف كاملة من عبارة “القضية الفلسطينية” لتصبح ببركاته هو وقيادته غير الحكيمة، “قضية فلسطينية”، ويتحول المفهوم من القضية التي كانت تعني النزاع القديم مع الاحتلال الإسرائيلي، إلى قضية فلسطينيين ذروة نزاعهم على سلطة انكمشت في عهد عباس إلى رئاسة برتبة “مختار” قرية تحت الاحتلال تذكر بروابط القرى.

وها نحن اليوم، ومع كل الأنباء التي تتحدث عن نهاية الصلاحية الصحية للرئيس المنتهية ولايته منذ زمن، ومع انتهاء صلاحيات السلطة نفسها وحشرها في زاوية الحرج المطلق مع كل المتغيرات الإقليمية والدولية، وليس آخرها قرار الرئيس الأمريكي ترمب بنقل السفارة إلى القدس، يصر الرئيس عباس، وهو يلقي خطبة وداعه الأخيرة أمام اجتماع منظمة التحرير الفلسطينية أن يزيح كل خيارات المصالحة ليترك غزة في مهب التسوية التي يتحدث عنها الجميع تحت مسمى “صفقة القرن”، ضاربا بعرض الحائط كل الخيارات الفعلية والعملية التي تتحرك على الأرض في القاهرة أو عمان أو غزة نفسها، لكي يستطيع الشعب الفلسطيني أن يختار قيادته القادرة على توحيد كل فصائله.

لك أن تتفق مع القيادي المعتق “ابن غزة” محمد دحلان ولك أن تختلف معه، لكن الرجل استطاع أن يشكل علامة فارقة ورقما صعبا لا يمكن تجاوزه في المعادلة السياسية الفلسطينية بزعامته للتيار الإصلاحي في حركة فتح، التي كادت أن تموت على يد “ابوات” الحركة.

لك أن تختلف مع حماس، بكل طروحاتها ولك أن تتفق معها، لكن لا يمكن أن تتجاوز فكرة إعادة غزة إلى حضنها الفلسطيني لا أن تتركها بغفلة سياسية مروعة نهبا للتسويات أو مرتعا لتيارات الإسلام السياسي.

لقد فقد عباس شرعيته منذ فقد قدرته على ممارسة السياسة، وقد حشر نفسه وقيادته وسلطته في زاوية التجمد فلم يعد يملك ترف التنقل بين التحالفات، بينما هي متوفرة لقيادات غيره في ظل محيط إقليمي متقلب ومفتوح على كل الخيارات.

لا يمكن فهم تعنت الرئيس عباس في تمسكه بالسلطة حتى آخر نفس من عمره المديد رغم سوء حالته الصحية إلا استبدادا في سلطة فقدت ثقة الشارع الفلسطيني نفسه.

إن تحديد خيارات الخلافة والالتفاف على منح الحركة الحرة لمنظمة التحرير الفلسطينية باتخاذ قرار تعيين قياداتها عبر عزل غزة (وهو ما سيفضي إلى تركها في مهب ريح التسويات) ومحاولة توريث محمود العالول (مع تقدير تاريخ الرجل الشخصي والذي لا يؤهله امام غيره لتحمل الإرث النضالي) ليس إلا وضع عصي في دواليب المسيرة الفلسطينية، وإسقاط كل “أل” تعريف في القضية الفلسطينية حتى بعد رحيل عباس، وترك الحالة في فراغات النزاعات لا أكثر.

الرئيس عباس، لديه فرصة ضئيلة جدا، في إطار زمني اكثر ضيقا ليعيد الدفة إلى حيث يجري التيار بطبيعته، والقضية ستبقى “الفلسطينية” معرفة لا نكرة بلا تعريف مهما حاول اليائسون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
الاستطلاع

ما رأيك بموقع قناة الكوفية الجديد

ممتاز
62.5%
جيد جدا
37.5%
جيد
0%
مقبول
0%
عدد المصوتين 8
انتهت فترة التصويت
تويتر
فيسبوك