اليوم الخميس 22 فبراير 2024م
«الأزهر» يطالب بإعادة النظر في آليات إقرار «الفيتو» ووضع معايير إنسانية تضبط استخدامهالكوفية الاحتلال يعتقل أهالي منفذي عملية «معاليه أدوميم»الكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 139 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطيةالكوفية الاحتلال يعتقل مواطنا على حاجز دير شرف غرب نابلسالكوفية 4 دول بمجلس الأمن مستعدة للاعتراف بالدولة الفلسطينيةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة 29410 شهداء و69465 مصاباالكوفية صور|| الأضرار التي لحقت في بيت الرئيس الراحل ياسر عرفات بعد تعرضه للقصفالكوفية هيئة الأسرى: اعتبار الثلاثاء المقبل يوم غضب فلسطينيالكوفية الصحة: الطواقم الطبية عاجزة عن تقديم الرعاية للمرضى في مجمع ناصرالكوفية مسؤول مصري يحذر «إسرائيل»: هذه المنطقة خط أحمر ونمتلك ما يحمي أمنناالكوفية شهداء ومصابون جراء قصف الاحتلال مجموعة من المواطنين متجهين من مدينة غزة إلى جنوب القطاعالكوفية كتائب الأقصى:تمكن مُقاتلينا من قنص جندي صهيوني وتم إصابته إصابة مباشرة في محور قتال شرق غزةالكوفية الخارجية الأردنية: إسرائيل ترتكب إبادة جماعية في قطاع غزةالكوفية محادثات باريس لتبادل الأسرى تشمل هدنة وتغيير انتشار جيش الاحتلالالكوفية روسيا: اجتماع بين فتح وحماس في موسكو نهاية الشهر الجاريالكوفية الاحتلال يعتدي على المصلين عند باب الأسباط ويعتقل امرأة وشاباالكوفية تحولات مهمة في الرأي العام العالمي ولكن!الكوفية مستعربون يختطفون طالبين من أمام مدخل جامعة بيرزيتالكوفية استشهاد شقيقين وإصابة آخر برصاص الاحتلال قرب بلدة العيزريةالكوفية

المعطيات الأولية لحربين

10:10 - 25 مارس - 2022
نبيل عمرو
الكوفية:

أدت حروب القرن الحادي والعشرين في الشرق الأوسط وأوروبا إلى أن تعيد كل الكيانات المتأثرة بها حساباتها الداخلية والتحالفية. في حروب الشرق الأوسط التي اصطلح على تسميتها «الربيع العربي»، كان العامل الأساسي -إن لم يكن الوحيد- في أمر الغرق أو النجاة هو الوضع الداخلي لكل دولة، فمن كان وضعه الداخلي متيناً نجا، ومن كان غير ذلك غرق. وها نحن نرى واقع الحال بعد سنوات طويلة من ذلك الربيع المستمر.

قبل أن تضع حروب الشرق الأوسط أوزارها أو تخلص إلى تسويات، فوجئ العالم باندلاع حرب في قلب أوروبا. وإذا كان مجالها العسكري المباشر هو أوكرانيا، فإن عصفها أصاب العالم كله، وجعل مليارات البشر في حالة رعب، بدءاً من الخوف على لقمة العيش، وانتهاءً بالمس بخطط التنمية.

الحرب الراهنة في أوروبا غير مقروءة النتائج النهائية، وكل ما يقال في هذا الصدد هو محض تقديرات واستنتاجات، قد تثبّتها تطورات الميدان العسكري والتفاعلات السياسية والاقتصادية، وقد تنفيها. ومع عدم وضوح الخلاصات المحتملة لهذه الحرب، فإن تعامل الدول معها منذ اليوم الأول اتخذ مسارات معظمها قسري، لم تكن في حسابات وخطط الدول بصورة مسبقة، إلا إذا كان توريط روسيا في حرب استنزاف مكلفة هو خطة أميركية مبيتة ومدروسة الخطوات.

في منطقتنا، الحرب الراهنة حملت فرصاً لو أُحسن استخدامها فستنتج مكاسب كبيرة لم تكن متاحة عبر كل مراحل التاريخ الحديث، ولنؤرخ لها بطغيان النفوذ الأمريكي، ومعاناة حلفاء أميركا من سوء إدارتها لهذا الطغيان. كانت معادلة العلاقات كما فرضتها الدولة العظمى على من تسميهم حلفاءها في أوروبا والشرق الأوسط أحادية الجانب، بمعنى أن المصالح والسياسات وحتى المغامرات الأمريكية هي الأساس، وعلى الجميع أن يتبع من دون نقاش، فالربح لأميركا والخسارة يتقاسمها الحلفاء.

وحتى حين كانت الدولة العظمى تخسر حروبها المباشرة، كان تعويضها مضموناً من جيوبها التي لا تنفد، وجيوب الحلفاء.

الأمر وفق المعطيات الأولية للحرب الراهنة تغير على نحو كبير، إذ انفتح المجال واسعاً أمام قيام الحلفاء بدور فعال لتصويب العلاقات، ورفعها إلى مستوى معقول من التوازن بين المصالح، وبقدر معقول من الاستقلالية والشراكة، على نحو مختلف عما كانت الأمور عليه، أي التبعية بلا نقاش.

الحرب الراهنة فرضت على كل المتأثرين بها إعادة النظر في سياساتهم الأمنية والإنتاجية والتحالفية كذلك، فلولا الحرب الراهنة لما فكرت كل الدول في البدائل، ولما اضطرت لاكتشاف أهمية إنتاج القمح مثلاً، بعد الانصراف إلى تأسيس المفاعلات النووية وإنتاج الصواريخ المجنحة، والإنفاق الخيالي على الصعود إلى الكواكب البعيدة. ألم تكن خطط حرب النجوم الأمريكية أحد أسباب الانهيار المروع للاتحاد السوفياتي؟

السياسة هي فن انتهاز الفرص، ووفق هذا المبدأ يتحدد ميزان الربح والخسارة، وبمقتضاه يكسب الأذكياء الذين يحسبون قراراتهم ورساميلهم، ويخسر الأغبياء الذين يعتاشون على «الكوميشن» كما تعتاش الديدان على المخلفات.

يقال أن نظاماً دولياً جديداً سوف ينشأ بعد هذه الحرب، ولعل الأدق من هذا المصطلح المتداول أن علاقات جديدة ستدخل إلى النظام القديم، ولننتظر حتى نرى كيف ستكون الصورة على ضوء نتائج الحرب، وحتى نرى كذلك كيف ينتصر القمح والنفط على الصواريخ المجنحة والذرَّة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق