اليوم الاحد 29 مايو 2022م
محسن: أبو علي شاهين مدرسة نضالية وكفاحية  الكوفية شاهد.. مستوطنون يقتحمون حي بطن الهوى في بلدة سلوانالكوفية حركة فتح بساحة غزة تحيي الذكرى التاسعة لرحيل «شيخ المناضلين»الكوفية جيش الاحتلال يقرر تعزيز نشر القبة الحديدية على حدود غزة ولبنانالكوفية أيمن شاهين يسرد تفاصيل المسيرة الكفاحية والحركية لـ «شيخ المناضلين»الكوفية صحة الاحتلال: تسجيل حالة ثانية بمرض جدري القردةالكوفية الإفراج عن المتضامنة اليابانية مع القضية الفلسطينية شيغينوبوالكوفية مراسلتنا: إصابات جراء اعتداء المستوطنين على المواطنين في محيط باب السلسلة بالقدس المحتلةالكوفية رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت: مسيرة الأعلام ستقام كالمعتاد وستمر من باب العامود بالقدس المحتلةالكوفية أبو خوصة: وعي أبو علي شاهين مكنّه من استشراف المستقبل وقراءة الأحداث قبل وقوعهاالكوفية شاهد.. مسيرة استفزازية للمستوطنين في منطقة باب العامود بالقدسالكوفية إصابة 30 مواطنا خلال مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم وحوارةالكوفية «الحوانين» يعجل بهبوط «التفاح».. وتعادل البريج وخانيونسالكوفية «دلياني» يدعو المقدسيين إلى تكثيف وجودهم في محيط باب العامود غدا الأحدالكوفية بريطانيا تطالب بإجراء تحقيق في جريمة إعدام الطفل زيد غنيمالكوفية القدس إشارة حمراءالكوفية قوات الاحتلال تقتحم طولكرم وتداهم عدة منازلالكوفية إصابة شاب بالرصاص خلال التصدي لهجوم مستوطنين في نابلسالكوفية مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في بورين جنوب نابلسالكوفية الاحتلال يعتقل شابا مقدسيا في البلدة القديمةالكوفية

معركة حكومة الإرهاب الإسرائيلية ضد رمزية "منزل صالحية"!

09:09 - 19 يناير - 2022
حسن عصفور
الكوفية:

بعد 48 ساعة من تراجع حكومة "الإرهاب" في تل أبيب، عن هدم منزل "صالحية" في الشيخ جراح بالقدس، ذهبت فجرا للقيام بما لم تتمكن منه، لهدم ذلك المنزل، الذي بات خلال أيام قليلة "رمزا" للتصدي والصمود الفعلي، وليس ذلك المسمى القديم الذي ساد في لغتنا...

بات الانتقام من المنزل عملية مركبة، هدما لترسيخ الفكر التهويدي للتطهير العرقي، وهدما لمعلم ترسخ خلال ساعات في الذهن الكفاحي الوطني والشعبي فلسطينيا ومحيطا، ما سيكون طاقة فعل لتطوير أشكال المواجهة مع عدو قومي، يمارس كل المبيقات خارج القانون الإنساني...

عندما أعلن محمود صالحية بفخر وفرح، أنه فرض على قوات جيش التطهير العرقي، التراجع بعدما نصب اسطوانات غاز استعداد للتفجير الجمعي، منزلا وسكانا، شكل ذلك المشهد حالة من الفخر المقاوم الذي أصاب "الغطرسة الاحتلالية"، ما كان لها ان تسمح لها بالاستمرار، خاصة بعدما غابت أي حملة مساندة للعائلة وصمودها، سوى بعض من يساريين إسرائيليين.

حالة منزل "صالحية"، جسدت جوهر المعركة على الرمزية في القدس ومكانتها، بين التطهير العرقي العنصري والتحدي السكاني الفلسطيني (السكاني لأنهم من تحدوا في غياب كلي للرسمية الفلسطينية وفصائل الكلام الثوري)، معركة ما كان لحكومة الإرهاب ان تتعامل مع "الحدث الصالحي" كأنه خبر إعلامي، كما هو حال المكونات الفلسطينية (حكما ومنظمات)، فكان الهدم الخيار الذي يجب أن تقوم به كسرا لشوكة أي نمو مقاوم.

معركة "الحدث الصالحي"، بداية لما سيكون لاحقا ضد أحياء الشيخ جراح وسلوان، وبعض أطراف المدينة المقدسة وطنيا فلسطينيا، بالتزامن مع ما سمي خطة تطوير البراق لتعزيز البعد التهويدي في المدينة والمكان، والتي مرت بهدوء غريب، وصمت كأن الذي حدث لا يمس أقدس مقدسات الفلسطيني، دينا ورمزا وعاصمة.

ويبدو أن سلطة الإرهاب في تل أبيب استغلت الصمت المطلق على تعزيز البعد التهويدي في البراق، فكان قوة دفع لتنفيذ خطتها لهدم منزل صالحية أيضا.

ما حدث فجر يوم الأربعاء 19 يناير 2022، تاريخ جديد من معارك المواجهة، والتي بكل حسرة وطنية خسرها الفلسطيني لصالح العنصري اليهودي، وسيبقى يوما يعاد سنويا التذكير به كما يحدث مع مجازر وجرائم حرب هي الأعلى المرتكبة من دولة تعتقد أنها "صانعة القانون الدولي"، وليست فقط فوقه.

هدم منزل صالحية، رسالة سياسية من حكومة (الثنائي ونصف – بنيت – لابيد وعباس) بأن القدس خارج كل الحسابات القادمة، وعمليا أخرجتها من دائرة "الحل الممكن"، وما سيكون "قدس يهودية " وبقايا خارجها للمحميات الفلسطينية.

هدم منزل رمزي في القدس، وصمة عار وطني لكل مكونات الرسمية والفصائل التي نامت عن "الحدث الصالحي"، وكأنهم أهل كهف قالوا لمحمود إذهاب أنت وعائلتك فقاتلوا، فنحن مشغولون بغير ما تريد!

تمكنت دولة التطهير العرقي العنصري من كسر شوكة عائلة صنعت حدثا...ولكن دوما نعيد ترديد مقولة الخالد الشهيد المؤسس ياسر عرفات، أن طائر الفينيق الفلسطيني باق..ويا شعب لن تهزك ضربة عدو ووكسة حكام وتوابع!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق