اليوم الاحد 26 يونيو 2022م
بالصور|| تيار الإصلاح الديمقراطي يعقد مؤتمره التنظيمي الأول في لبنانالكوفية الاحتلال يحتجز مئات المركبات على المدخل الشمالي للبيرةالكوفية إيران تطلق صاروخا قادرا على حمل أقمار صناعيةالكوفية السعودية تعلن تجهيز التوسعة الثالثة في المسجد الحرامالكوفية «صبري» يحذر من استفراد الاحتلال بالمسجد الأقصىالكوفية «الديمقراطية» تدين اعتداء الاحتلال على عائلة الشهيد حرب في سلفيتالكوفية «الخارجية» تدعو إلى مساءلة الاحتلال على جرائمهالكوفية محكمة الاحتلال تصدر أحكاما بحق 4 أسرىالكوفية "الميزان" يطالب بوقف الإعدامات الميدانية بحق الأطفالالكوفية ننشر مواعيد مباريات الدوريات العربية اليوم الأحدالكوفية البرلمان العربي يحذر من خطورة تأخير إنقاذ خزان صافر النفطيالكوفية ريال مدريد يقدم عرضاً خيالياً لضم محمد صلاحالكوفية روسيا تهاجم قرارات الفيفاالكوفية الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله في حي وادي الجوزالكوفية لندن وواشنطن وأوتاوا وطوكيو توثق استيراد الذهب الروسيالكوفية الجامعة العربية: القضية الفلسطينية في مقدمة أولويات الإعلام العربيالكوفية الجامعة العربية: استهداف التعليم في فلسطين هدفه طمس الهويةالكوفية عبد العاطي: دولة الاحتلال تتنكر لقواعد القانون الدولي والإنسانيالكوفية الاحتلال يصدر أحكاما بحق 4 أسرىالكوفية اشتية يعلن عن "رزمة" من المشاريع في مسافر يطاالكوفية

"الديمقراطية": معركة النقب لا تقل أهمية عن معارك القدس

13:13 - 15 يناير - 2022
الكوفية:

غزة: أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، أن النقب الفلسطيني أرض مقدسة بدماء الشهداء لا تقل أهمية عن أي من المناطق الفلسطينية الأخرى، بما فيها مدينة القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية.

وقالت في بيان، إن "معركة الدفاع عن النقب ضد المصادرة والتهويد الصهيوني، جزء لا يتجزأ من معارك الدفاع عن باقي المناطق الفلسطينية المهددة بالمصادرة والاستيطان والتهويد في طول فلسطين وعرضها، ما يحتم على القوى الوطنية الفلسطينية، في جناحي الوطن، داخل مناطق 48، وداخل مناطق 67، وبالالتحام الكامل مع تجمعات شعبنا وقواه السياسية في الشتات، لتوجيه معركة الدفاع عن النقب، وهويته القومية والوطنية، باعتبارها معركة الشعب الفلسطيني كله في كافة مناطق تواجده، وليست معركة أبناء النقب أو سكانه منفردين".

وتابعت، "القضية الوطنية الفلسطينية ومنذ معركة القدس، بدأت تشهد تحولات إيجابية كبرى، عمقت وحدة شعبنا ووحدة حقوقه السياسية القومية والوطنية والاجتماعية في إطار برنامج حق تقرير المصير والعودة والاستقلال، وبات واضحاً بشكل عميق أن القضايا النضالية لشعبنا أصبحت تشهد ترابطًا لا يمكن فصمه، في ظل تصاعد الهجمة الصهيونية الاستعمارية الاستيطانية، في التطهير العرقي، ومصادرة الأرض وتهويدها".

وأردفت في بيانها، " هذا أمر بات يضغط بقوة على ضرورة الارتقاء جميعًا إلى مستوى التطور الكبير، الذي تشهده القضية الوطنية، وإزالة العوائق التي تعطل توحيد أو تنسيق انتصارات شعبنا في كل مكان، بما في ذلك التخلي عن التزامات السلطة الفلسطينية إزاء دولة إسرائيل والتحرر من قيود اتفاق أوسلو، في سياق إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، وإعادة بناء صفوف المقاومة الشعبية الشاملة".

وأشارت الجبهة، إلى أن المبادرة إلى عقد مؤتمر وطني يجمع تحت جناحيه كل الطيف الوطني الفلسطيني في جناحي الوطن "67+48" والشتات، بات ملحًا لرسم استراتيجية كفاحية شاملة تجمع بين كافة أساليب النضال الوطني تحت راية البرنامج الوطني "البرنامج المرحلي" بدوائره الثلاث، بقوله، " في الـ48، صونًا للهوية القومية ولأجل حقوق المواطنة كاملة، وفي 67 لطرد الاحتلال، والاستيطان، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67، وفي الشتات حل قضية اللاجئين بموجب القرار الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق