اليوم الاحد 25 فبراير 2024م
شهداء ومصابون بقصف الاحتلال منزلاً لعائلة قشقش في شارع الشيماء شمال القطاعالكوفية إصابة أحد جنود الاحتلال بعملية إطلاق نار قرب قاعدة للجيش في "عراد" بالنقب المحتلالكوفية إعلام الاحتلال: حدث أمني بالقرب من قاعدة عسكرية في النقبالكوفية صافرات الإنذار تدوي في كفار جلعادي وتل حاي بالجليلالكوفية اشتباكات ضارية يتخللها انفجارات شرق حي الزيتون بمدينة غزةالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من بلدة يعبدالكوفية مستوطنون يهاجمون بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة الخضر جنوب بيت لحمالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف منزلًا يعود لعائلة الخطيب بمخيم يبنا بمحيط سنتر التموين وسط مدينة رفحالكوفية بوريل: إعلان سموتريتش بناء مستوطنات جديدة انتهاك خطير يعرقل السلامالكوفية كتائب الشهيد أبو علي مصطفى: وحداتنا القتالية تخوض اشتباكات ضارية مع قوات العدو المتوغلة في حي الزيتونالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 141 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية ارتفاع عدد المعتقلين بالضفة إلى 7210 منذ بدء معركة طوفان الأقصىالكوفية تفاصيل مقترح باريس حول قطاع غزة وصفقة التبادلالكوفية إصابة المصور الصحفي عبد الله الحاج جرّاء استهدافه بصاروخ طائرة استطلاع في مخيم الشاطئالكوفية شهيدان وإصابات في قصف للاحتلال على مخيم الشاطئالكوفية إصابات بالاختناق واعتقال شاب خلال اقتحام الاحتلال قريوت جنوب نابلسالكوفية مراسلنا: 7 شهداء جراء استهداف الاحتلال منزلا في محافظة رفح جنوب القطاعالكوفية تقرير|| معاناة الأطفال الرضع وذوو الاحتياجات الخاصة وكبار السن مع تواصل عدوان الاحتلال على غزةالكوفية الاحتلال يعلن مقتل قائد بكتيبة «شاكيد» في حي الزيتون شرق غزةالكوفية

"هآرتس" العبرية في افتتاحيتها..

حان الوقت أن تتنازل "إسرائيل"عن القرارات الحقيرة للاعتقالات الإدارية

12:12 - 05 يناير - 2022
الكوفية:

القدس المحتلة: سلطت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، الضوء في افتتاحيتها على سياسة الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين، وعدم جدواها.

وقالت هآرتس في افتتاحيتها التي حملت عنوان "كفى للاعتقالات الإدارية"، "حان الوقت أن تفهم اسرائيل أن تتنازل عن القرارات غير الديمقراطية والحقيرة للاعتقالات الإدارية، دون تحديد سقف زمني، وبدون اثباتات واضحة لتقديم لائحة اتهام يمكن مواجهتها".

وأضافت، " تم أمس التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الأسير الإداري هشام أبو هواش في 26 من شهر فبراير/شباط المقبل، بعد 141 يومًا من الإضراب المتواصل عن الطعام، وتعرُّض حياته للخطر".

وتابعت، " خسارة أن الاتفاق تم بعد 4 أشهر ونصف للإضراب عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله دون محكمة، وفي أعقاب الغليان في الأوساط الفلسطينية".

وأوضحت ان أبو هواش دخل إلى مستشفى "اساف هروفيه"، وهو في وضع صحي صعب، بعد أن فقد نصف وزنه، وكاد أن يموت في كل لحظة، وقامت إسرائيل بتجميد اعتقاله الإداري قبل اسبوع، ولكنه واصل اضرابه مطالبًا بإلغاء أمر اعتقاله.

 واستكملت، "كان يدرك أنه إذا أوقف إضرابه دون التوصل لاتفاق، فاحتمالية تجديده وارد، الكابوس سيعود اليه من جديد".

وأردفت الصحيفة، "أبو هواش "41 عامًا" أب لـ5 أبناء، اعتقل من منزله في بلدة دورا جنوب الخليل في الـ26 من أكتوبر/ تشرين الأول 2020 إداريًا، ولم تكن لدى النيابة العامة أدلة لتقديم لائحة ضده للمحكمة العسكرية، ولكن في دولة "الشاباك" يكفي مصطلح "مواد سرية"، لكي يوقّع القائد العسكري على أمر الاعتقال الإداري لـ6 أشهر، بعد نصف عام أمر آخر، وهلم جر".

وأوضحت، "بعد العشرات من سنوات الاحتلال، يبدو أن لا أحد في إسرائيل يمتلك القوة أو لديه اهتمام ان يرفع صوت صرخة من أجل فلسطيني مظلوم، بالنسبة للإسرائيليين فلسطيني "مخرب"، هي كلمات مرادفة، والجمهور يفضل على ما يبدو أن يصدق ان ما تقوم به الدولة هو الأمر الصحيح، لكن لو كان فعلًا هناك شيء ما، فلماذا لم تقدم ضده لائحة اتهام بعد 14 شهرًا من اعتقاله؟ إذا كانت هنالك أدلة وجَبَ عليها تقديمها للمحكمة، أو إطلاق سراحه فورًا".

وأكدت أن إصرار اسرائيل على مواصلة اعتقاله دون محاكمة، كادت أن تكبدها ثمنا، وسط تصعيد أمني في غزة، وحالة من الغليان الشعبي في الشارع الفلسطيني.

وختمت هآرتس افتتاحيتها، بالقول، "خسارة أن الحكومة الحالية وبها شركاء أحزاب من المركز واليسار تسير على درب الحكومة السابقة، وتنجرّ حتى الدقيقة الاخيرة، والتوسط الاقليمي، والتهديد لكي تتخلص من المعضلة".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق