اليوم الاربعاء 26 سبتمبر 2018م
نيوز بارالكوفية خطة إسرائيلية لإنهاء عمل الأونروا في القدسالكوفية

الغيبة والنميمة عادة سيئة كيف تتغلب عليها بكل سهولة

12:12 - 04 مارس - 2018
الكوفية:

يحب الإنسان بطبيعته العلاقات مع الآخرين التي تجعله لا يشعر بالوحدة والاكتئاب، لذلك يسعى للقاء افراد أسرته، أو أصدقائه، أو أقاربه، أو حتى زملاء العمل بشكل مستمر ليقوّي علاقته بهم ويأنس بهم ويتبادلون أطراف الحديث، فمنذ الأزل، لم يعش الإنسان وحيداً، بل خلق مفطوراً على تكوين العلاقات مع الآخرين والتواصل الاجتماعي، والتواصل مستحب شرعاً، خاصة إذا كان ذات فائدة، وبعيداً عما حرمه الله تعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم.

ولقد انتشرت عادات بين الناس منذ زمن بعيد، حتى جاء الدين الإسلامي ليحرمها منذ بدء انتشاره، لما لها من أثر سلبي على المجتمع، كالغيبة والنميمة، والبهتان، والهمز، واللمز، حتى نزلت آيات كريمة دلت على حرمة ذلك، وكما جاءت أحاديث نبوية شريفة صحيحة تحرّم ذلك أيضاً كما حث الدين الإسلامي الحنيف المسلمين على الابتعاد عن هذه العادات التي تنشر البغضاء بين الناس، امتثالا لأوامر الله تعالى ونبيه محمد صلى الله عليه وسلّم، ولم يحرم الله تعالى أمراً إلا وكان في تهلكة للأمة.

والنميمة هي من إحدى الكبائر التي حرمها الله عز وجل ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وهي ذكر ما يكره المسلم في أخيه من عيوب به فهي الضغينة بين أفراد المجتمع أو العائلة أو المجموعة الواحدة التي ينضم إليها المغتاب والمغتاب به، ويندرج في قائمة الغيبة كل من الهمز واللمز، حيث توعد الله تعالى في كتابه العزيز كل هماز لماز، قال تعالى "ويل لكل همزة لمزة"، وهي تشمل الفعل، والقول، والإيماء، والغمز على أحد الأشخاص، أو الكتابة أو أي حركة أو إشارة تدل على الهمز أو اللمز.

الغيبة والنميمة لها أسباب:

- الكراهية والحقد.

- الحسد: عندما يتولد الحسد لدى الأشخاص فإنه يصبح عدو نفسه أولاً حين يقوم بتصرفات عشوائية بغية الانتقام أو إيذاء الأخرين وما يضر إلا نفسه أولاً بعقاب من الله تعالى وكراهية الآخرين له.

- حب إيذاء الناس.

- مرافقة أصحاب السوء، حيث المجالس والتجمعات التي تكثر بها القيل والقال وليس هناك من يردع أو يذكر بالله تعالى.

- الرغبة في رفع النفس على حساب الآخرين بالتقليل من قيمة الآخرين وهي ذكر مساوئ الآخرين لتذكير الآخرين بها لمحو حسناتهم الظاهرة.

- الرغبة في إضحاك الآخرين، وهي وسيلة يعتبرها الأشخاص من باب المزاح، بل هي باب إلى جهنم أولاً وأخيراً.

كفاره الغيبة والنميمة:

من الأولى للمسلم أن يبتعد عما هو محرم شرعاً وما نهى عنه الإسلام حتى لا يضطّر للبحث عن كفارة لما فعل، واجتناب ما نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلّم ومن بينها "الغيبة والنميمة" والتي تؤدي إلى التهلكة.

التوبة النصوحة: وهي عدم العودة إلى الخطيئة مرة أخرى.

الاستغفار: فإنّ الاستغفار وسيلة لطلب المغفرة والرحمة من الله تعالى والاستغفار للمغتاب به.

أن يتذكّر عقوبة الغيبة والنميمة عند الله تعالى وما فيها من حرمان من جنّات النعيم والخلود في نار جهنم.

طلب العفو، فإذا علم بأنّ كلامه قد وصل إلى المتكلّم عليه فليذهب إليه ويطلب منه العفو والصفح.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
الاستطلاع

ما رأيك بموقع قناة الكوفية الجديد

ممتاز
62.5%
جيد جدا
37.5%
جيد
0%
مقبول
0%
عدد المصوتين 8
انتهت فترة التصويت
تويتر
فيسبوك