اليوم الاحد 28 نوفمبر 2021م
الاحتلال يضع شرطا لدخول الفلسطينيين إليه من معابر الضفة وغزةالكوفية الكويت تعلن وقف الرحلات الجوية مع 9 دول أفريقيةالكوفية الاحتلال يصادق على بناء وحدات استيطانية في الخليل... و تحذيرات من تفجير الأوضاعالكوفية دلياني: القدس تعيش أسوأ أوضاعها من تهويد واعتقالات واشتباكات مع الاحتلالالكوفية الاحتلال يعتقل فلسطينيا تسلل من جنوب قطاع غزةالكوفية ألمانيا ترصد أول إصابتين بالمتحور الجديد "أوميكرون"الكوفية صحة الاحتلال تسجل إصابة جديدة بمتحور "أوميكرون"الكوفية الأوقاف تحذر من اقتحام مرتقب للرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيميالكوفية الاحتلال يفرج عن صياد ونجله فقدت آثارهم الخميس في بحر غزةالكوفية رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير عام الشرطة ونائبهالكوفية العراق يسجل 563 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية الاحتلال يعلن اعتقال اثنين من الصيادين اللذين فقد الاتصال بهم قبل يومينالكوفية في كارثة إثيوبياالكوفية مسؤول إسرائيلي: إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس بات قريباالكوفية هنية: جنود الاحتلال لدى المقاومة لن يروا الشمس حتى ينعم أسرانا بالحريةالكوفية الاحتلال يسلم عائلة مقدسية قرارا بهدم بنايتهمالكوفية المجموعتان العربية والإسلامية في الاتحاد البرلماني الدولي تتبنيان بندا لدعم الفلسطينيينالكوفية 3 قتلى و120 معتقلا باحتجاجات المياه في بإيرانالكوفية بريطانيا تسجل أول إصابتين بسلالة كورونا الجديدةالكوفية مصرع شخصين جراء العاصفة أروين في بريطانياالكوفية

تسوق منتجاتها عبر الإنترنت..

خاص بالفيديو والصور|| ولاء موسى.. سيدة فلسطينية تصنع دمى للأطفال تحاكي التراث الفلسطيني

18:18 - 25 أكتوبر - 2021
الكوفية:

غزة – عمرو طبش: تواصل ولاء موسى "33 عاما"، من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، صناعة دمى ألعاب الأطفال بإمكانات بسيطة، في محاولة لمحاكاة التراث الفلسطيني، حيث تصنع بعض الشخصيات التي ترتدي الثوب الفلاحي والكوفية الفلسطينية، وبعض الشخصيات الكرتونية، ولكن بطريقتها الخاصة، وذلك لتذكير الأطفال بتراث الآباء والأجداد.

تروي ولاء موسى تفاصيل قصتها لـ"الكوفية"، قائلة، إنها لم تيأس بعد إخفاقها في الحصول على فرصة عمل بعد تخرجها في الجامعة، نظراً لارتفاع البطالة بين صفوف الخريجين، إلا أنها واصلت في البحث عن عمل تستطيع من خلاله مساعدة زوجها في إعالة الأسرة، خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة في الفترة الأخيرة.

وقالت، إنها حاولت استثمار وتطوير موهبتها منذ الصغر في صناعة المشغولات اليدوية، ولكن بمنتج جديد ونوعي لم يوجد بشكل كبير في الأسواق، موضحةً أنها في البداية عملت على صناعة الإكسسوارات وأشغال التطريز في منزلها وبيعها بنظام أونلاين، ولكنها بعد فترة وجدت أن الكثير من السيدات لجأن إلى هذا المجال، ما أدى إلى تراجع الإقبال على بضائعها بسبب تزاحم المنتجات في الأسواق.

وأكدت موسى، أنها بدأت في التفكير خارج الصندوق، لاكتشاف فكرة جديدة ونادرة لم تكون موجودة من قبل، كي تتميز عن غيرها، حيث أنها وجدت فكرة صناعة دمى للأطفال، ولكن بطريقتها الخاصة، متابعةً أنها لجأت إلى إحدى الدورات التدريبية المتخصصة في التطوير، لكي تطور ذاتها بشكل محترف في صناعة الدمى باستخدام القماش، حتى تتمكن من اعتمادها كمشروع خاص بها.

وأشارت إلى أن صناعة الدمى لا تحتاج تكلفة مالية عالية، حيث يمكن صناعتها في المنزل باستخدام قطعة من الملابس القديمة أو قطع القماش الصغيرة غير الصالحة للاستخدام، ولكنها تحتاج إلى الكثير من الوقت والصبر والإبداع.

وبينت موسى، أن عملية صناعة الدمي من القماش تتم على عدة مراحل منها، اختيار الشكل أو الشخصية المناسبة التي سيتم صناعتها، وبعد ذلك يتم استخدام القماش والإسفنج والتركيز على تفاصيل الوجه من خلال استخدام الإبرة والخيط وبعض الخرز، وبعد ذلك يتم صناعتها بشكل كامل حسب الشخصية المستهدفة.

وأوضحت، أنها تمكنت من صناعة العديد من الدمى التي يرغب بها الأطفال منها، دمى المسرح، دمى تحريك بواسطة اليد من خلال الخيط، دمى لشخصيات في أفلام كارتونية، مؤكدةً أنها ركزت بشكل أكبر على التراث الفلسطيني من خلال صناعة بعض الشخصيات التي يتخللها التطريز الفلاحي والكوفية الفلسطينية، وذلك لتذكير الأطفال بتراث الآباء والأجداد.

وتطمح إلى فتح معرض خاص بها، لكي تتمكن من عرض جميع أعمالها وبيعها، بالإضافة إلى تمكنها من التصدير إلى الخارج، خاصةً أن هذا المنتج يتم استيراده، والمشاركة في المعارض الدولية لتمثيل فلسطين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق