اليوم السبت 25 يونيو 2022م
الشرباتي: الاحتلال يضع شروط التشغيل وفقا للحالة الأمنيةالكوفية أبو الهول: الإدارات الأمريكية المتعاقبة منحازة لدولة الاحتلالالكوفية كلمة والد الشـهيد رعد حازم في حفل تأبين الشهيد داوود الزبيديالكوفية كلمة كـــتائب شــهداء الأقــصى في حفل تأبين الشـهيد داوود الزبيديالكوفية حفل تأبيـن الشهيد داوود الزبيدي في مخيم جنينالكوفية عبد العاطي: إعلان الأمم المتحدة بشأن استشهاد أبو عاقلة جاء لتأكيد المؤكدالكوفية بحرية الاحتلال تطارد الصيادين في شمال القطاعالكوفية الانقسام خنجر مسموم في خاصرة الشعب الفلسطينيالكوفية الخارجية: الحماية الأمريكية تشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائمالكوفية خاص بالفيديو|| تسلسل زمني.. عام على اغتيال الناشط نزار بنات دون تحقيق العدالةالكوفية مسافر يطا.. عقود من الصمود الفلسطيني في وجه مخططات التهجيرالكوفية مخطط جديد لإقامة مستوطنة صناعية في شمال الضفةالكوفية الجيش الليبي يدمر 6 أوكار للتهريب والاتجار بالبشرالكوفية  إحباط مخطط لاغتيال الرئيس التونسي قيس سعيدالكوفية ليبرمان: بيان الأمم المتحدة بخصوص الصحفية «أبو عاقلة» مثير للاشمئزازالكوفية اندلاع مواجهات في عزون شرق قلقيلية والاحتلال يطلق الرصاص الحي وقنابل الغازالكوفية عباس يوجه بتقديم «مساعدات عاجلة» لبنغلاديشالكوفية بينيت وشاكيد يتفقان على الاجتماع مرة أخرى الأحد المقبلالكوفية ارتفاع قائمة عمداء الأسرى في سجون الاحتلال إلى 234 أسيراالكوفية الاحتلال يقتحم حفل زفاف في الخليلالكوفية

الخارجية: إقامة احتفال تهويدي في مقبرة "مأمن الله" جزءا من الحرب ضد القدس

13:13 - 09 أكتوبر - 2021
الكوفية:

رام الله: قالت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم السبت، إن عزم مؤسسات صهيونية أمريكية إقامة احتفال تهويدي، الإثنين المقبل، على جزء من مقبرة "مأمن الله" في مدينة القدس، جزءًا لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة ضد القدس، ومقدساتها، ومواطنيها، ويندرج في إطار محاولات تغيير معالمها الحضارية وهويتها العربية الفلسطينية.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن هذا الحفل "المشؤوم" ينظمه عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، على رأسهم السفير السابق ديفيد فريدمان المقيم في مستعمرة "بيت ايل"، ووزير الخارجية السابق مايك بومبيو، المعروف بمواقفه الصهيونية المتطرفة.
وأكدت أن هذا الفعل يضاف إلى سجل انتهاكات سلطات الاحتلال للحقوق السياسية والتاريخية والثقافية الفلسطينية منذ عام 1948، في مواصلة محو آثار هذا المعلم التاريخي من الوجود، والذاكرة، من خلال نبش قبورها، وبناء المتنزهات والملاهي فوقها
.
وأضافت، إن "إقامة ما يسمى بـ"متحف التسامح" التابع لمؤسسة "سيمون ويزانتال" الأميركية الصهيونية على جزء من مساحة المقبرة، تمت منذ عام 2010، بتسهيل وتعاون مع سلطات الاحتلال، ورغم اعتراضات قدمها عشرات المقدسيين في المحاكم المحلية وفي عرائض قدمت لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة ومنظمة اليونيسكو".
وأشارت الوزارة إلى أنها تنظر بخطورة بالغة الى هذا الاعتداء الاستفزازي على مقبرة إسلامية تاريخية، وتعتبره انتهاكها صارخا للقوانين والأعراف الدولية.
بدورها،
 طالبت الوزارة الإدارة الأمريكية الحالية بعدم مشاركة مسؤوليها بهذا الاحتفال "البشع"، الذي يتناقض مع السياسة الأمريكية بشأن مستقبل مدينة القدس، مؤكدة أنه لا يحق لأحد أي كان الاعتداء على أرضنا وأهلنا فيها، كما لا يحق لأي كان انتهاك حرمة مقدساتنا المسيحية والإسلامية فيها.

وطالبت المنظمات الدولية المعنية بإدانة ووقف مثل هذه الانتهاكات المتواصلة للحقوق السياسية، والثقافية، والتاريخية، والقانونية، والدينية الفلسطينية في القدس الشريف، عاصمة دولة فلسطين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق