اليوم الاثنين 06 فبراير 2023م
عاجل
  • نقابة المحامين تعلق العمل أمام جميع المحاكم تنديدا بجرائم الاحتلال في أريحا
  • إعلام الاحتلال: إصابة ضابط بشظايا رصاص خلال الاشتباكات في أريحا
290 قتيلا ومئات المصابين جراء زلزال ضرب سوريا وتركياالكوفية تفاصيل الفجر الدامي.. شهداء ومصابون ومعتقلون خلال اقتحام الاحتلال عدة مناطق في الضفةالكوفية "الثقافة" تنعى الشاعرة المناضلة مي الصايغالكوفية أسعار المنتجات الزراعية في غزة اليوم الإثنينالكوفية فيديو|| ارتقاء عدد من الشهداء خلال اقتحام مخيم عقبة جبر.. والاحتلال يعلن احتجاز 5 جثامينالكوفية نقابة المحامين تعلق العمل أمام جميع المحاكم تنديدا بجرائم الاحتلال في أريحاالكوفية إغلاق بحر غزة أمام الصيادين لسوء الأحوال الجويةالكوفية الطقس: منخفض جوي عميق مصحوب بكتلة هوائية قطبيةالكوفية إعلام الاحتلال: إصابة ضابط بشظايا رصاص خلال الاشتباكات في أريحاالكوفية أسعار صرف العملات اليوم الإثنينالكوفية الاحتلال يعتقل مواطنا من دير أبو ضعيف شمال شرق جنينالكوفية جيش الاحتلال: نحتجز جثامين 5 من أفراد خلية أريحا بينهم منفذو عملية "ألموغ"الكوفية جيش الاحتلال يعلن عن احتجاز جثامين 5 مقاومين من كتيبة مخيم عقبة جبر في أريحا بينهم منفذي عملية ألموغالكوفية فيديو وصور|| جيش الاحتلال يغتال مجموعة مقاومين في عقبة جبر بأريحاالكوفية الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من بيت لحمالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من بيت ريما شمال رام اللهالكوفية نبض الشارع|| لاجئو سوريا في غزة يحلمون بمغادرتها ويطالبون بأبسط حقوقهم المعيشيةالكوفية حويل: المقاومة المسلحة الحل الوحيد لمواجهة جرائم الاحتلالالكوفية اتحاد كرة القدم يقرر استكمال الدوري الممتاز دون جمهور وشباب رفح يعترض على القرارالكوفية شباب رفح: اتحاد كرة القدم لم يعالج المشكلة بمنع الجماهير من حضور مباريات الدوري الممتازالكوفية

أسرلة صلاح الدين وتهويده

10:10 - 09 أغسطس - 2021
حمادة فراعنة
الكوفية:

أضافت حكومة المستعمرة، وأدواتها وأجهزتها، حي صلاح الدين وشارعه في قلب القدس، إلى ما سبقه من الاستهدافات التدريجية، سلوان، الشيخ جراح، الخان الأحمر، باتجاه الأسرلة والعبرنة والتهويد، وفرض التقاسم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى منذ 2/7/2018، إلى الآن، كما سبق وفعلوه للمسجد الإبراهيمي في الخليل.
في 1/7/2020، كان يفترض على نتنياهو كما وعد في حملته الانتخابية، ضم الغور والمستوطنات الإسرائيلية من الضفة الفلسطينية إلى خارطة المستعمرة الإسرائيلية، ولكن جيش الاحتلال والمخابرات الإسرائيلية منعوه تحت حجة أن الاستيطان مستمر والأمن مستتب، فلماذا الالاعيب الانتخابية التي تخلف الاستفزاز بدون تحقيق مكاسب سياسية للمستعمرة، مما يعكس أن البرنامج التوسعي الاحتلالي الاحلالي الإسرائيلي متواصل بدون اعاقات جدية تحول دون الأسرلة والعبرنة والتهويد، ويتم ذلك بشكل تدريجي تراكمي بدون انقطاع.
في 23/3/2021، جرت انتخابات البرلمان الإسرائيلي 24، وقد نجح من بين 37 قائمة انتخابية 13 قائمة موزعة سياسياً ما بين: 1 - قوائم سياسية يمينية متطرفة مع التوسع والاستيطان ومواصلة الاحتلال وأن القدس الموحدة عاصمة للمستعمرة، وأن الضفة الفلسطينية يهودا والسامرة امتداد لخارطة المستعمرة وجزءاً منها وهي قوائم الائتلاف الحكومي الخمسة: يوجد مستقبل، ازرق ابيض، يمينا، إسرائيل بيتنا، وأمل جديد، ومعهم الليكود من المعارضة، 2- القوائم الدينية اليهودية المتشددة الثلاثة وهي في المعارضة مع الليكود: شاس، يهود هتوارة، والصهيونية الدينية، 3- أحزاب معتدلة وهي العمل وميرتس، وهما شركاء في الائتلاف الحكومي، 4- أحزاب عربية، وهما القائمة المشتركة في المعارضة، والقائمة الموحدة شريكة في الائتلاف الحكومي.
مما تقدم يظهر أن لدى المستعمرة وفق اخر نتائج صناديق الاقتراع أن لديها ستة أحزاب يمينية متطرفة، وثلاثة أحزاب دينية يهودية متشددة، تملك اكثر من ثلثي أعضاء البرلمان، وأن حزبي العمل وميرتس مع القائمتين العربيتين لا يملكون التأثير على ردع سياسات حكومة المستعمرة وتوجهاتها التوسعية، ومن يرى غير ذلك، إما ضيق الأفق، أو جاهل للحقائق، أو مضلل للذات وللآخرين، أو مستسلم للوقائع ولبرنامج الاحتلال ومُتكيف معه، مهما حاول تزويق الكلام والإدعاء بغير ذلك.
الهجوم على حي صلاح الدين وشارعه، يهدف بشكل مباشر لتغيير ملامح القدس وقلبها المدني، فالشارع وما يُحيط به، يشكل عنواناً وملمحاً عربياً فلسطيناً خالصاً، أكثر من أي حي أخر، كما هو المسجد الأقصى للمسلمين، وللمسلمين فقط، وكنيسة القيامة للمسيحيين، وللمسيحيين فقط.
البرنامج المرحلي الفلسطيني يصطدم بما هو أقوى منه وهو البرنامج المرحلي الإسرائيلي التدريجي متعدد المراحل، الأول الفلسطيني إن لم يتراجع فهو مجمد الخطوات والفعل، بينما الثاني الإسرائيلي يتقدم ويحقق نتائج وانجازات تراكمية على طريق التهويد والأسرلة والعبرنة، مما يتطلب وقفة فلسطينية جوهرية حاسمة متماسكة وحدوية في مناطق 67، كما يجب ما يُعادلها في مناطق 48، وإنجاز المستعمرة ليس قدراً لا يمكن مواجهته بل وهزيمته رغم تفوقه، فهو يفتقد للشرعية وللعدالة وللحق، بينما البرنامج الفلسطيني رغم ضعفه يقوم على العدالة والحقوق وأقلها قرارات الأمم المتحدة الفاقعة: "قرار التقسيم 181، وقرار حق عودة اللاجئين 194، وقرار الانسحاب وعدم الضم 242، وليس آخرها القرار 2334 في رفض الاستيطان والمستوطنات".
الدستور

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق