اليوم الاحد 25 سبتمبر 2022م
إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال جنوبي القدسالكوفية مبادرة للم الشمل الفلسطينيالكوفية 30 أسيرا يتجهزون للإضراب عن الطعام غدا الأحدالكوفية إصابات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز خلال مواجهات في بلدة بيت إجزا شمال غرب القدس المحتلةالكوفية «تيار الإصلاح» في مصر يشارك في المخيم العربي الأفريقي الثاني لمواجهة التغير المناخيالكوفية الخارجية: 25 فلسطينيا كانوا على متن مركب طرطوس توفي 6 منهمالكوفية الاحتلال يمنع والدة الأسير المريض نزار حنايشة زيارته وادخال العلاج لهالكوفية ناصر أبو حميد.. معاناة يفاقمها السجن والسرطانالكوفية بالأسماء|| قائمة التنسيقات المصرية للسفر من معبر رفح يوم الإثنينالكوفية اعترافات متأخرة لنجل مؤسس إسرائيل.. الندم على المشروع الصهيونيالكوفية صحيفة عبرية: تخوفات إسرائيلية من اقتحام الكنيست خلال الانتخاباتالكوفية المخابرات تقبض على مشتبه به بتسريب عقارالكوفية الاحتلال يفرض إغلاقا شاملا على الضفة ومعابر غزة غدا الأحدالكوفية «حزب الله»: ننتظر النص الخطي لترسيم الحدود مع الاحتلالالكوفية الدولار يحلق لأعلى مستوى منذ عامين ونصفالكوفية الخارجية: إعدام الشهيد «أبو كافية» إرهاب دولة منظمالكوفية مستوطنون يؤدون طقوسا تلمودية أمام «باب القطانين»الكوفية 3 انتصارات و4 تعادلات في دوري غزة لكرة القدمالكوفية ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب للمهاجرين قبالة الشواطئ السورية إلى 86 قتيلاالكوفية بوتين يوقع مرسوما بمنح الجنسية للأجانب الذين يخدمون في الجيش الروسيالكوفية

عيد أجمل لمستقبل قادم أفضل

13:13 - 20 يوليو - 2021
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

رغم انسداد الأفق وانحصار معالم الرؤية وعتمة الطريق، ورغم ضياع مقومات الحالة السياسية والعمل كفريق ، ورغم النزاع والاختلاف وغياب الوحدة، و سير ومسير الأخ والرفيق والصديق كل في طريق ، ورغم أنف الإحتلال ورغم ليل الانقسام وقساوة الحصار ، ورغم ظلم ذوي القربى من أبناء الوطن الواحد ، إلا أنه سيعلو حتماً يوماً صوت المواطن ، صوت الإنسان المغلوب على أمره، الذي تاه دربه وفقد صفته وضاع اسمه في واقع أصبح يسمى الأمر الواقع ، الذي صنع فراغ شاسع بين الإنسان وانسانيته وبين المواطن والاستحقاقات وبين الوطن وغياب الشرعيات.

رغم كل ما في المحيط وما يحيط من واقع فلسطيني مرير وعسير ، مازال الأمل يتطلع للحياة بعيون النبلاء الفرسان للتخلص من القهر والذل والحرمان، للانعتاق من ليل الإحتلال وعتمة الانقسام ، لتعلو راية الوطن والإنسان خفاقة في كل مكان ، التي تكسوها معالم الحلم والفرح ،التي لا تقبل المساومة أو حتى القسمة و الطرح ، لأنها العنوان الوطني السعيد المتطلع لمستقبل جديد ، يخلو من كل الشوائب والنوائب والنكبات والمحن ، وانتصار الحياة على المأساة والحزن.

في العيد لا بد  أن نعلي الصوت والغناء لمستقبل جديد ، ونتمسك بالحلم العنيد والأمل السعيد رغم كل الأشياء وحالة الاستياء والاستيلاء،  ورغم حجم الرفض من واقع مفروض ، الذي هو بالطبع مرفوض جملة وتفصيلا لأن شعبنا يحب الحياة ما استطاع إليها سبيلا ...

رغم انف الاحتلال ورغم ليل الانقسام ورغم الحصار ، ورغم حالة الاستبداد والاستبعاد ، ورغم عورات الساسة والمسؤولين ، شعبنا العظيم ...كل عام وأنتم  بخير سالمين ، والعام القادم أفضل في ظل عيد سعيد لمستقبل أجمل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق