اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021م
تونس تشتعل.. وتكاتف عربي ودولي لمساندة الديمقراطيةالكوفية حوادث القتل.. بين التبريرات الرسمية والرقابة الحقوقية والقانونيةالكوفية البوكر تعلن أسماء الأدباء المرشحين لنيل جائزتهاالكوفية العشائر تدعو المواطنين لعدم استخدام السلاح احتفالآ بنتائج الثانوية العامة في غزهالكوفية أسباب توقف التنفس أثناء النوم وطرق العلاجالكوفية لسبب غير منطقي.. هندي يفبرك فيديو لموته بعد خلافه مع فتاةالكوفية داخلية غزة تحذر من إطلاق النار خلال نتائج توجيهي 2021الكوفية الاحتلال يهدم اسطبلا للخيول في القدسالكوفية "أميرة".. فيلم مصري عن القضية الفلسطينية في مهرجان فينيسياالكوفية فلسطين تؤكد ثقتها بقدرة الجمهورية التونسية على اجتياز التحديات الراهنةالكوفية الاحتلال يفرج عن 531 أسيراالكوفية ألمانيا: خسائر شركات النقل بلغت 1.5 مليار يوروالكوفية الاحتلال ينقل الأسير المضرب محمد نوارة إلى عزل بئر السبعالكوفية أنطونوف: مشاركة أطراف جديدة في اتفاقيات الحد من التسلحالكوفية سبب الشعور بالدوار في فصل الصيفالكوفية وفد من حركة طالبان يزور الصين لمدة يومينالكوفية د. محسن: تيار الإصلاح جزء من فتح وباق فيها والحديث عن مغادرتها فبركات إعلاميةالكوفية بالأسماء|| آلية السفر من معبر رفح ليوم الخميسالكوفية قطع الطريق البري الرابط بين جيبوتي وأديس أباباالكوفية خاص بالفيديو|| كيفية اكتساب الطاقة الإيجابية في الحياةالكوفية

لن تغير سياستها تجاه فلسطين..

بالفيديو|| حوار الليلة: الحكومة الإسرائيلية الجديدة ضعيفة وقابلة للابتزاز

20:20 - 14 يونيو - 2021
الكوفية:

القدس: قالت عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، عايدة توما، اليوم الإثنين، إن الحكومة الإسرائيلية الجديدة كانت متوقعة عقب الانتخابات، خاصة أن جميع الأحزاب يرغبون بالتخلص من نتنياهو وحكمه، مشيرةً إلى أنهم يكنون العداء له ولمواقفه.
وذكرت توما خلال لقائها في برنامج "حوار الليلة" والذي يبث عبر قناة "الكوفية" الفضائية، أن الحكومة الجديدة ستبقى مهزوزة وقابلة للابتزاز كل الوقت، لأن صوت واحد يميل من دعمها إلى معارضتها، يسقطها من الحكم.
وأوضحت، أن القائمة العربية المشتركة لم تشارك في الحكومة الجديدة، مشددة على موقف القائمة المشتركة من المعارضة للحكومة الجديدة، لافتة إلى أن القائمة العربية الموحدة شاركت في الإتلاف الحكومي برئاسة نفتالي بينيت.
وأكدت توما أن الحكومة الجديدة يمينية بامتياز، مشيرة إلى أن الأسس لهذه الحكومة تعتمد على تكريس الاحتلال في القدس الشرقية والرغبة في ضمها إلى إسرائيل لتبقى كما يسموها عاصمة لهم، كما يدعون لتعزيز البناء والاستيطان في القدس، وهدم البيوت العربية في الداخل المحتل، وسلب أراضي العرب البدو في النقب.

من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي، راسم عبيدات، إن مسيرة الأعلام تعتبر من الألغام التي وضعها نتنياهو في طريق نفتالي بينيت، مشيرا إلى أن نتنياهو يسعى إلى تفجير الأوضاع بوجه نفتالي بداية من مدينة القدس.
وأوضح عبيدات، أن الفصائل الفلسطينية أكدت أن أي عبث في مصير مدينة القدس أو المسجد الأقصى، سيواجه برد عسكري من قطاع غزة.
وأكد أن الحكومة الجديدة برئاسة بينيت، لن تتخلى عن سياستها العنصرية والإجرامية، ولا تؤمن بحل الدولتين، ولن تتوقف عن الاستيطان.
وأشار عبيدات إلى أن حكومة بينيت لن تكون صانعة للسياسات وستستجيب للشروط والإملاءات الأمريكية، وستهتم في القضايا الاقتصادية والعمل على تبريد الصراعات داخل دولة الاحتلال.
وبين عبيدات، أن عملية إسقاط نتنياهو من الحكم وإزاحته من رئاسة الوزراء، جاءت نتيجة أزمة سياسية عميقة، مشيرا إلى أن دولة الاحتلال ذاهبة نحو حرب أهلية داخلية.

بدوره، قال المختص في الشأن الإسرائيلي مهران ثابت، إنه لا يتوقع حدوث تغيير في السياسة الإسرائيلية، في ظل الحكومة الجديدة.
وأوضح مهران، يجب أن لا نعول على أي تغيير في حكومات الاحتلال فهي موحدة على مصادرة الحقوق الفلسطينية.
وأضاف، "بنيامين نتنياهو سلط الضوء أمام الجمهور الإسرائيلي على قدرات نفتالي بينيت في مواجهة التحديات التي سيمر بها ".
وأكد مهران، أن حكومة التغيير مشوهة التركيبة فهي تضم العديد من الأحزاب المتناقضة والمختلفة في برامجها.
ونوه إلى أن مشاركة رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس في الإئتلاف الحكومي لكنه غير متواجد في الحكومة.
واعتبر مهران، تحالف رئيس "القائمة العربية الموحدة" منصور عباس مع رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديدة نفتالي بينيت خطيئة كبرى.
وأشار إلى أن عباس والذي يرأس لجنة الداخلية البرلمانية، جُردت لجنته من صلاحيات مراقبة الشرطة والأمن الداخلي
.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق