اليوم الخميس 17 يونيو 2021م
العثور على جسم مشبوه خلال مبارة سويسرا والمنتخب الأزوريالكوفية تيار الإصلاح في محافظة خان يونس يستقبل وفدًا من الدفاع المدنيالكوفية تحذير.. الحرارة الشديدة خطر على مرضى القلبالكوفية تهديدات متزايدة بشأن مصير التهدئة بين الفصائل وحكومة الاحتلالالكوفية إعادة السفراء واستئناف محادثات الحد من التسلح.. أبرز مخرجات قمة "بوتين بايدن"الكوفية خاص بالفيديو|| "حوار الليلة": صواعق التفجير جاهزة للانطلاق.. والاحتلال فشل في تنفيذ "رقصة الأعلام"الكوفية الاحتلال يفرج عن أسيرين من جنينالكوفية وفد إسرائيلي يتجه إلى مصر لبحث أزمة جنوده المفقودينالكوفية مصر: نتواصل مع الحكومة الإسرائيلية لإنهاء الصراع وتثبيت التهدئة مع غزةالكوفية محكمة إسرائيلية تؤجل نظر استئناف أهالي حي عين اللوزة بسلوانالكوفية بمنديل ورقي.. حيلة ذكية لتقطيع البصل بدون دموعالكوفية صحة غزة: استقرار الحالة الوبائية وتوسعنا في حملة التطعيم ضد كوروناالكوفية بالصور|| تيار الإصلاح ينظم مبادرة "نحن طاقة ولسنا إعاقة" لدعم أصحاب القدرات الخاصةالكوفية بريطانيا: تسجيل أكثر من 9 آلاف إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية اتفاق على تشكيل لجنة للبناء الفلسطيني في مناطق "ج"الكوفية صحة غزة: الحالة الوبائية مستقرة وآمنة ووسعنا فئة المستهدفين من حملة التطعيمالكوفية حديث القلم| أبرز ما خطته الأقلام والصحف الفلسطينية 2021-06-16الكوفية سجن إسباني 15 عاما لقتل أمه وأكل جثتهاالكوفية إصابة شاب بجراح خطيرة خلال مواجهات مع الاحتلال جنوب نابلسالكوفية إيطاليا: 52 وفاة و1400 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية

إعادة إعمار الإنسان

19:19 - 07 يونيو - 2021
عبدالله السويجي
الكوفية:

إعادة إعمار غزة، إعادة إعمار العراق، إعادة إعمار سوريا، إعادة إعمار اليمن، إعادة إعمار ليبيا..

 الدول والمؤسسات والمنظمات المحلية والعالمية، جميعها تتحدث عن إعادة إعمار ما دمرته الحروب؛ وتعني به إعادة إعمار المباني والبُنى التحتية، ولا يتحدث أحد عن إعادة إعمار الإنسان.

 من السهل إعادة إعمار الجسور والطرقات والأبراج وكل شيء مادي؛ لكن من الصعوبة بمكان إعادة إعمار الإنسان الذي تضرّر من الحرب، نفسياً وعضوياً وثقافياً وقيمياً. فمنذ انطلاق ما يُسمى ب«الربيع العربي» في عام 2011 حتى اليوم، وهي مدة زمنية تساوي أكثر من عقد من الزمان، وإذا كان الاختصاصيون يحسبون الجيل بعشرين سنة، فإن الحرب دمرت جيلين؛ الجيل الذي بلغ عمره 10 سنوات حين اندلعت المعارك، وأصبح 20 سنة الآن، والجيل الذي ولد مع نشوب المعارك، وأصبح عمره 10 سنوات الآن.

الجيلان تعرضا لخراب نفسي ودمار عضوي وثقافي واجتماعي، وربما تعرض الجيل الأول أكثر من الثاني؛ بسبب وعيه الذي كان يتشكل ويستعد لدخول مرحلة المراهقة، وجعلته الحرب يكبر بسرعة فائقة، أما الجيل الثاني الذي ولد مع اندلاع المعارك، فإنه إما نزح داخل بلاده أو هُجّر خارجها، وفي الحالتين حُرم من المدرسة والحياة الطبيعية المفترض توفيرها لأي طفل. والأمر الآخر يقول: إن كلا الجيلين ربما شاركا في المعارك ونشأ أفرادهما على عقلية الدم وأصوات الرصاص والقتل والتطرف؛ بسبب إقدام التنظيمات على تجنيد الأطفال، واستخدامهم في الحروب بطرق مختلفة.

 وبالنسبة لسوريا على سبيل المثال، تشير تقارير المنظمات الدولية ومنها اليونيسيف إلى أن عدد الأطفال السوريين النازحين إلى دول الجوار بلغ نحو 2.5 مليون طفل، 38% منهم لم يلتحقوا بالمدارس، وهناك 10 آلاف لاجئ سوري من الأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم ولا يمتلكون وثائق قانونية، وهؤلاء يسهل استغلالهم بطرق مختلفة. وتقول الشبكة السورية لحقوق الإنسان: إن عدد الأطفال الذين تم إخفاؤهم قسرياً منذ عام 2011 هو 4261. وقال تقرير لليونيسيف: إن أكثر من نصف مليون طفل دون سن الخمس سنوات في سوريا يعانون التقزّم؛ نتيجة سوء التغذية المزمن.

وما ينطبق على سوريا ينطبق على الأطفال الآخرين النازحين والقاطنين في مخيمات تفتقر لأدنى متطلبات العيش الكريم، وهؤلاء ينشأون في بيئة غير صحية، جسدياً ونفسياً، ويعانون انعدام الأمن والجهل والتنمر.

 تستطيع منظمات الأمم المتحدة القيام بإحصاءات وكتابة تقارير لتسليط الضوء على هؤلاء الأطفال، لكنها لا تملك الإمكانات المادية ولا البشرية لإعادة إعمار النفوس أو رعايتها أو تحصينها من المتغيرات وصعوبة البيئة. ولا تستطيع المنظمات تأمين مرشدين في الصحة النفسية والتربوية لكل الأطفال النازحين، لهذا، على الدول التي تستضيف النازحين أن تولي عناية خاصة بالأطفال، كأن توفر لهم التعليم والإرشاد والتوعية الصحية والنفسية، وأن تمنع تشغيلهم وتعاقب من يفعل ذلك، وعلى الدول التي لم ينزح إليها الأطفال مد يد العون للدول المضيفة لهم، وتزويدهم بالإمكانات المادية والبشرية، وأعتقد أن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية.

 إنه من غير الإنساني وغير الاستراتيجي ترك مئات الآلاف من الأطفال يشبّون جاهلين وضعافاً، تربيهم العصابات والتنظيمات المسلحة أو المجموعات التي تتاجر بهم، وتأتي تقارير من دول الجوار لسوريا عن استغلال الأطفال، وتركهم من دون مدارس، يمتهنون التسوّل لتدبير معيشتهم، أو لا توفّر لهم الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة.

 إن عدم معالجة هذه القضية، والتأخر في إعادة إعمار إنسانية النازحين، وعلى رأسهم الأطفال، سيسهم في خلق جيل منحرف وشاذ ومتطرف سيتحول إلى عبء على المجتمع والدول.

الخليج الاماراتية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق