اليوم الثلاثاء 11 مايو 2021م
عاجل
  • إطلاق النار على شاب حاول تنفيذ عملية طعن قرب سلفيت
  • طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية في عبسان الجديدة شرق خانيونس
  • مراسلنا: 7 إصابات في قصف استهدف سيارة في حي الشجاعية شرق القطاع
  • طائرات الاحتلال تقصف منزلا بصاروخين شرق القرارة جنوب القطاع.
  • يديعوت: إطلاق أكثر من 40 صاروخًا صوب عسقلان وأسدود وإصابة مباشرة لمبنى في اسدود واشتعال للنيران فيه
  • طائرات الاحتلال تستهدف منزلا في منطقة المعري شرق قطاع غزة
دعاء النصر المبين على العدوالكوفية إطلاق النار على شاب حاول تنفيذ عملية طعن قرب سلفيتالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية في عبسان الجديدة شرق خانيونسالكوفية مراسلنا: 7 إصابات في قصف استهدف سيارة في حي الشجاعية شرق القطاعالكوفية طائرات الاحتلال تقصف منزلا بصاروخين شرق القرارة جنوب القطاع.الكوفية إلهان عمر ورشيدة طليب تنتقدان سياسة أمريكا الرافضة للاعتراف بحق الفلسطينيين في الدفاع عن النفسالكوفية يديعوت: إطلاق أكثر من 40 صاروخًا صوب عسقلان وأسدود وإصابة مباشرة لمبنى في اسدود واشتعال للنيران فيهالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف منزلا في منطقة المعري شرق قطاع غزةالكوفية نجوم كرة عالميون يعلنون تضامنهم مع الفلسطينيين ضد الاعتداءات الإسرائيليةالكوفية طائرات الاحتلال تستهدف سيارة في حي الشجاعية شرق غزةالكوفية الجزائر تقرض قيودا صارمة على المظاهرات لمواجهة الإنفصاليين والحركات الإرهابيةالكوفية الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف التصعيد في غزة والقدسالكوفية الكويت: وقف الرحلات الجوية القادمة من 4 دول لمواجهة كوروناالكوفية رشقات صاروخية تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزةالكوفية محدث لحظة بلحظة|| طيران الاحتلال يجدد قصف قطاع غزةالكوفية طائرات الاحتلال تقصف هدفا في مدينة غزةالكوفية صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزةالكوفية مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: يجب على إسرائيل وقف استخدام الإجراءات العقابية ضد قطاع غزةالكوفية الهنود يلجأون لـ"روث الأبقار" لمواجهة فيروس كوروناالكوفية الصحة: 15 وفاة و528 إصابة جديدة بكوروناالكوفية

قرار التأجيل و الخيارات المفتوحة

09:09 - 03 مايو - 2021
توفيق أبو خوصة
الكوفية:

الرئيس أبو مازن أخذ قراره بتأجيل الانتخابات الفلسطينية و سلم مفاتيح صناديق الإقتراع في يد نتنياهو و اليمين الإسرائيلي ،،، لم يلتفت للإرادة الشعبية و صوت الشارع الفلسطيني المتلهف للتغيير و بناء أمل جديد ،،، وذهب بعيدا في حساباته و مبرراته و ذرائع التأجيل التي يعرف أصغر طفل فلسطيني أنها فقط لذر الرماد في العيون ،،،وهذا لم ولن ينجح في التغطية على الأسباب الحقيقية للتأجيل ،،، صحيح أن القرار كشف ظهره المكشوف أصلا أكثر و أكثر ،،، و إذا كان الرئيس يعمل بمنطق زوج إبنك لبنتك و الفضيحة أسبوع فهو مخطىء ،،، و إذا كان يعتقد أن شعبنا سوف يراوح في دائرة ردود الفعل اللحظية هذه المرة فهو مخطىء ،،، فعلا هذه المرة غير ،،، إذ ليس قدرا أن يحكمنا و يتحكم في قرارنا الوطنية شلة من الأرزقية و المنتفعين ،،، بالإضافة إلى عدة شخوص لا يمتلكون أي شرعية جماهيرية وهم ليس أكثر من بقايا حالات كانت ثورية وقاربت على الإندثار في الوعي الوطني أو الشارع الفلسطيني ،،، يستند إليهم الرئيس في قراراته وهو يدرك أن مفاتيح وجودهم في جيبه ،،، وهم يدركون أكثر أنهم لو دخلوا أي عملية إنتخابية في الشارع الفلسطيني سوف يتحولون إلى أصفار تختفي عن المشهد فور فتح صناديق الإقتراع ،،، بل إن بعض هذه الحالات الكرتونية لم تجرؤ على تشكيل قائمة إنتخابية لإنها تعرف حجمها الصفري جماهيريا .

إن حالة الغليان الممزوجة بمشاعر الإحباط و الإستياء وبروز محركات جماهيرية جديدة على الساحة السياسية لن تتوقف عند حد الإنتظار و التحول إلى كيس ملاكمة أمام الرئيس و الجماعة المتنفذة في رام الله التي تحمي مصالحها على حساب مصالح الشعب الفلسطيني ،،، وبات الكل يدرك أن التستر وراء شعار لا انتخابات بدون القدس ليس أكثر من نكتة سمجة ،،، لأن انتخابات مفاتيحها مرتهنة برخصة حصرية في يد نتنياهو و عصابة اليمين الإسرائيلي تصبح ضربا من الخيال و لن ترى النور ،،، الانتخابات في القدس كان الأوجب و الأكثر وجوبا إن تتحول إلى معركة و حالة من الإشتباك النضالي جماهيريا و سياسيا و يتم فرض إحداثياتها في الميدان وهي رابحة سلفا لتضاف إلى سجل التحديات الناجزة في معارك البوابات ،،،

لذلك فإن قرار التأجيل الذي تم تقديمه كهدية مجانية لإسرائيل بغض النظر عن مبرراته ،،، قطعا له ما بعده من تداعيات مفتوحة على كل الخيارات ،،، إذ من غير المعقول بعد 14 عام من إختطاف المشروع الوطني على يد هذه الجهة أو تلك و تغييب الإرادة الشعبية الفلسطينية قسرا و قهرا أن يستمر الأمر على هذا المنوال بل يجب طرق كل الإبواب من أجل إحداث التغيير المنشود الذي يعيد البوصلة إلى شمالها الطبيعي ،،، فلسطين تستحق الأفضل ... لن تسقط الراية .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق