اليوم الخميس 15 إبريل 2021م
السودان: البرهان يبحث إعادة الحياة إلى طبيعتها في الجنينةالكوفية تركيا: 297 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية بايدن يجد دعوة بوتين إلى قمة ثنائية في بلد محايدالكوفية وزيرا خارجية تركيا واليونان يتبادلان التراشق بالألفاظ خلال مؤتمر صحفيالكوفية فرنسا: وفيات كورونا تتجاوز حاجز الـ100 ألفالكوفية أمريكا: لا نحتاج وجود قوات في أفغانستان لمراقبة أي صعود للقاعدةالكوفية مصرع طفل دهسا في أريحاالكوفية 5 أخطاء تجعل الشاي ضار بصحتكالكوفية تأجيل الحكم في الطعون الانتخابية للأحد المقبلالكوفية المبعوث الأممي لليمن: رفع القيود في الحديدة يتيح دعم الاحتياجات الإنسانيةالكوفية العراق: 4 قتلى بانفجار سيارة ملغومة في مدينة الصدرالكوفية تدشين جدارية لفقيد تيار الإصلاح وائل شاهينالكوفية مجلس المرأة بمحافظة رفح ينفذ مبادرة "رمضان الخير"الكوفية وفاة الشاعر الفرنسي برنار نويلالكوفية ياسر جلال يوضح حقيقة مشهد الموبايل المقلوب في "ضل راجل"الكوفية عرض حذاء نايكي للبيع بالمزاد مقابل مليون دولارالكوفية عمار عبد الخالق.. الكتابة إلى المطبخالكوفية فرانسيس بيكونالكوفية موسكو تستدعي السفير الأمريكي للاحتجاجالكوفية بالصور والفيديو|| 33 عاما على رحيل أمير شهداء فلسطين "أبو جهاد"الكوفية

خاص بالفيديو|| "حوار الليلة": أمريكا لن تستطيع الضغط على الاحتلال.. وقضيتنا ليست ضمن أولويات إدارة بايدن

17:17 - 02 إبريل - 2021
الكوفية:

خاص: قال الكاتب والمحلل السياسي عمر عساف، إن إعادة فتح مكتب المنظمة وإعادة المساعدات، وهي أمور كانت موجودة مسبقًا، لكنها قد تكون بمثابة رشوة، تستهدف بها إدارة بايدن إعادة الجانب الفلسطيني إلى مفاوضات ثنائية مع الاحتلال لندخل في دوامة المفاوضات دون نتائج.
وأضاف، خلال لقائه ببرنامج "حوار الليلة"، أن مقابل هذه الرشوة الأمريكية يتمثل في استمرار التنسيق الأمني والعودة إلى المفاوضات، وهو ما عبرت عنه القيادة الرسمية الفلسطينية في أكثر من مرة بشأن رغبتها في إعادة إحياء ما يسمى بـ"عملية السلام" لكن التوسع الاستيطاني الأخير يؤكد أنه لا مجال لإعادة التفاوض على أساس حل الدولتين، مشيرًا إلى أن تاريخ الديمقراطية الأمريكية يؤكد أن واشنطن لم تكن ضاغطا أبدًا على إسرائيل باستثناء عهد بوش الذي شهد بعض الضغوط في ملف الاستيطان، لكن بقية الإدارات الأمريكية المتعاقبة تقبل فقط بما يقبل به الاحتلال.
 وقال المختص في الشأن الفلسطيني نظير مجلي، لا نريد أن نوهم أنفسنا كثيرًا، فمتابعة طريقة تعامل الولايات المتحدة مع القضية الفلسطينية على مدار 72 عاما نجد أنها تغيرت كثيرًا، وهذا بفعل المقاومة واستمرار الفعاليات النضالية، لكن يجب ألا نغفل أن إسرائيل حليف استراتيجي لواشنطن.
 وتابع، أن إدارة بايدن تحاول إصلاح ما أفسدته إدارة ترامب، في إطار المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يتيح أمامنا كفلسطينيين فرصة لاستثمار تلك الجهود على أرض الواقع.
وأوضح، أن يهود أمريكا ينتقدون ما يسعى إليه قادة الاحتلال من التفاوض على أساس الدولة الواحدة، حيث إن غالبيتها ستأتي فلسطينية، وهو ما يخشاه يهود أمريكا.
وقال الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب، إن هناك كثيرا من المتغيرات داخل الحزب الديمقراطي الأمريكي، يجب أن نأخذها بعين الاعتبار.
وتابع، أن التعاون الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة يتعلق في المقام الأول بالملف الإيراني وليس القضية الفلسطينية كما يتصور البعض، وإن كانت هناك توجهات جديدة لكنها لن تؤثر بشكل إيجابي في قضيتنا.
ودعا حبيب، إلى عدم التوهم بأن الإدارة الأمريكية تنتظر نتائج الانتخابات الفلسطينية، لأنها لا تشكل أهمية لدى إدارة بايدن ولن تؤثر على التعاطي الأمريكي مع القضية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق