اليوم الاربعاء 18 يوليو 2018م

"إسرائيل" تسهّل تسليح المستوطنين

08:08 - 14 يونيو - 2018
الكوفية:

نابلس:  قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، إن حكومة الاحتلال توفر الدعم للبؤر الاستيطانية العشوائية وتخفض شروط حيازة سلاح ناري للمستوطنين.

وقال التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب حول نشاطات "إسرائيل" الاستيطانية، أن عددًا من الوزارات والهيئات الرسمية الإسرائيلية تخصص مئات ملايين الشواقل لدعم البناء في المستوطنات كما في البؤر الاستيطانية.

وأوضح أن تقرير ما يسمى بمراقب دولة الاحتلال كشف تورط العديد من الوزارات والهيئات الحكومية في ضخ الأموال من ميزانياتها لصالح المستوطنين، خاصة في البؤر الاستيطانية (العشوائية) التي تحظى برعاية رسمية منذ اللحظة الأولى لإقامتها.

وحدد مراقب دولة الاحتلال أن مجلس بنيامين الإقليمي يمول بصورة غير قانونية البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية، بدعم من الوزارات الحكومية.

ووفقاً للتقرير، يقوم المجلس والوزارات بتقديم الدعم المالي وإنشاء مبانٍ عامة بدون تصاريح بناء، وحتى بوسائل غير مباشرة، ويشير إلى أنه من بين 50 مستوطنة ساعدها المجلس بين عامي 2014 و2017، هناك 23 مستوطنة لم تحصل على الرمز الرسمي – مكانة قانونية كبلدة مستقلة- وان المجلس" مطيه بنيامين الإقليمي" استثمر الملايين من الأموال العامة في البنية التحتية والمباني في بؤر "ايش كودش" و"عمونة" وغيرها من البؤر الاستيطانية، وأنه قام بتمويل مشاريع البنية التحتية في البؤر الاستيطانية بتكلفة 11 مليون شيكل.

وأكد التقرير حجم التورط الحكومي الإسرائيلي في عمليات سرقة الأرض الفلسطينية وتغول المستوطنين في استهدافهم للفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم بإسناد حكومي وحماية عسكرية وأمنية علنية.

وفي ذات السياق تناقلت أوساط المستوطنين أنباءً بشأن مخطط استيطاني تهويدي يهدف إلى تطوير مستوطنات شمال البحر الميت تحت لافتات سياحية، عبر البدء بتنفيذ خطة استيطانية رصد الاحتلال لها أكثر من 417 مليون شيقل، ونقلت تلك الأوساط عن محاولات سلطات الاحتلال الاستيلاء على مساحات واسعة من اليابسة نتجت عن انحسار البحر الميت، تقع معظمها ضمن المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967 ، ولهذا الغرض شكلت الحكومة الإسرائيلية وبإشراف مباشر من مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ووزارة العدل الإسرائيلية (طواقم قانونية) لفحص الوسائل والأساليب الممكنة للاستيلاء على تلك المساحات عبر تحويلها إلى ما يُسمى بـ (أراضي دولة) و(تعديل وضعها القانوني) من خلال ما تُسمى بـ(الإدارة المدنية).

فيما صادقت الإدارة المدنية التابعة للجيش الاسرائيلي على مخطط مجلس المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة والقاضي بإقامة مقبرة للمستوطنين على أراضي مصادرة من الفلسطينيين على مساحة 140 دونما حيث ستقام بالقرب من منطقة "شاعر شومرون" القريبة من مستوطنة" أورانيت" المقامة على أراضي المواطنين بين سلفيت وقلقيلية حيث ستقدم المقبرة خدمات للدفن على مدار 25 عاما وستتسع لدفن 35 ألف مستوطن.

يشار إلى أن نحو 40% من قبور المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة بنيت على أراض بملكية فلسطينية خاصة، وتقع القبور التي بنيت على أراضٍ فلسطينية خاصة بالقرب من مستوطنات "بيت إيل وعوفرا وبساجوت ومعاليه ميخماش وألون موريه وكريات أربع" التي يوجد فيها قبر باروخ غولدشتاين منفذ مذبحة الحرم الإبراهيمي.

وكشف مسح شامل للأراضي التي بنيت عليها المقابر في المستوطنات أن أكثر من 600 قبر، في أكثر من 10 مستوطنات، بنيت على أراض فلسطينية خاصة، بما في ذلك الأراضي التي صادرتها الدولة ووضعت اليد عليها. ويكشف رسم الخرائط أن ما لا يقل عن 33 مقبرة يهودية منتشرة في أنحاء الضفة الغربية وبعضها صغير جدا، كما أنها لمجتمعات صغيرة من المستوطنين، وبعضها إقليمي، حيث دفن بها المئات.

وفي سياق آخر ناقشت ما تسمى باللجنة الوزارية للتشريع في حكومة الاحتلال، مشروع قانون يسمح للمستوطنين بشراء الأراضي في الضفة الغربية. ويسعى الاقتراح، الذي طرحه عضو الكنيست بتسلئيل سموطريتش (البيت اليهودي)، إلى التحديد بأنه "يحق لكل شخص الحصول على ملكية الأرض في ما تسميه الإدارة المدنية "يهودا والسامرة".

وقال سموطريتش "كان القصد من الاقتراح هو القضاء على التمييز ضد اليهود في شراء الأراضي في الضفة الغربية". وكتب "هذا الواقع الذي يفرض القيود على حق مواطن في "دولة إسرائيل" في امتلاك حقوق الأراضي في يهودا والسامرة فقط لأنه مواطن إسرائيلي، غير مقبول، لذلك يُقترح أن ينص في التشريع الأساسي على أنه يحق لكل شخص الحصول على حقوق في العقارات في يهودا والسامرة، كما هو معتاد في معظم دول العالم" حسب زعمه .

وفي محافظة سلفيت تجري اعمال تجريف متواصلة في اراضي كفر الديك من الجهة الشمالية الغربية للبلدة لصالح توسعة مستوطنة “ايلي زهاف” التي تشهد نموا استيطانيا غير مسبوق.يذكر ان مجلس التخطيط الأعلى التابع للإدارة المدنية لجيش الاحتلال كان قد صادق قبل فترة على بناء 1500 وحدة استيطانية جديدة من بينها عشرات الوحدات في مستوطنة”ايلي زهاف”.

على صعيد آخر تم الكشف ايضا عن عزم الحكومة الإسرائيلية خفض شروط الحصول على رخصة سلاح ناري، لسكان المستوطنات القريبة من جدار الفصل، الذي أقامته سلطات الاحتلال على أراضي الضفة الغربية المحتلة ومن شان هذا الاقتراح الذي تعكف عليه وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية السماح لأي مستوطن خضع لتدريب مشاة في مجال الأسلحة النارية بالتأهل للحصول على تصريح لاقتناء السلاح، واستنادا إلى وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية، فإن تخفيف معايير ترخيص الأسلحة سيزيد عدد المستوطنين الذين يحملون رخصة سلاح، إلى نحو 200 ألف مستوطن.

وفي إطار سياسة التهجير القسري والتطهير العرقي التي تتهدد التجمع البدوي في الخان الأحمر تم كشف النقاب عن خطة لتهجير "بدو القدس" التي أعدها في العام 1979، وزير الزراعة الحالي ، المستوطن أوري أرئيل ، حيث تقضي الخطة بطرد جميع الفلسطينيين من التجمعات السكنية البدوية المتواجدة شرقي القدس المحتلة.ويستدل من الخطة التي أتت بعنوان "مقترح لتخطيط منطقة معاليه أدوميم وإقامة بلدة جماهيرية -معاليه أدوميم ب"، والتي حملت توقيع أرئيل ، وضع اليد على المنطقة الفلسطينية شرقي المدينة المحتلة والممتدة على نحو 100 إلى 120 ألف دونم، وتوظيفها للاستيطان، علما أنه تم تنفيذ الكثير من البنود الواردة في الخطة دون أن يتم طرد جميع البدو من المنطقة التي تشملها الخطة. وجاء في نص خطة أرئيل: "يقطن في المنطقة الكثير من البدو الذين يعملون في زراعة الأرض"، وهو ما يفند مزاعم الجمعيات الاستيطانية، بأن البدو سيطروا فجأة على الأرض ولم يظهروا فيها إلا مؤخرا، بيد أن أرئيل اقترح حلا في حينه بحسب الخطة، جاء فيه: "بما أن المنطقة تستخدم للأغراض العسكرية ويخدم جزء كبير من العمل فيها المؤسسة الأمنية، يجب إغلاق المنطقة أمام البدو وتهجيرهم".

وفي دليل جديد بان القضاء الاسرائيلي هو شريك في جرائم الاستيطان والمستوطنين وأن ما تسمى منظومة القضاء في إسرائيل، هي جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال،قررت ما تسمى "المحكمة المركزية" في اللد الإفراج عن مستوطن شارك في إحراق عائلة دوابشة في قرية دوما جنوب محافظة نابلس، وكانت المحكمة قد مهدت لذلك بشطب الاعترافات السابقة بحجة أن هذا المستوطن قاصر علما بأنه يبلغ من العمر عشرين عاما، بهدف تضليل الرأي العام العالمي والمحاكم الدولية المختصة،على صعيد آخر أشاد المكتب الوطني الفلسطيني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان بالتصويت التاريخي وغير المسبوق لمجلس الشيوخ الايرلندي على مشروع قانون يعاقب كل من يستورد أو يساعد على استيراد أو يبيع بضائع أو يقدم خدمات للمستوطنات داخل الأراضي الفلسطينية، واعتبر هذا الموقف الهام بأنه ترجمة فعلية لدعم الشعب الفلسطيني برفضه للاحتلال والاستيطان الاسرائيلي وسياسة التمييز العنصري المخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة

وفي الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة إعداد التقرير:

القدس : اضطر المواطن المقدسي احمد محمد خليل نمر البالغ من العمر 26 عاما من بلدة صور باهر جنوبي القدس إلى هدم منزله ومساحته 90 مترا بيديه تفاديا لدفع غرامات مالية وأجرة هدم لطواقم بلدية القدس البالغة قيمتها حوالي 70 ألف شيكل .

وقال نمر انه تسلم أمر هدم المنزل بحجة عدم الترخيص وتم إمهاله مدة زمنية معينة للقيام بالهدم ذاتيا.وصادرت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، بيتًا متنقلًا "كونتينر" في بلدة شعفاط يحوي مكاتب العاملين، بحجة عدم الترخيص.

واقتحم عدد من أعضاء الكنيست والحكومة المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال كان من بينهم أعضاء الـ "كنيست": أمير أوحانا (الليكود)، ويهودا جليك (الليكود)، وشيري معلم (البيت اليهودي)، وشران هسكل(الليكود) ، ووزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أريئل على رأس مجموعة من المستوطنين بلباسهم التلمودي التقليدي ونفذوا جولات استفزازية واستعراضية في أرجاء المسجد برفقة مجموعة من المستوطنين.

وقال الوزير الإسرائيلي: "ندعو ونصلي لكي يكون يوماً سعيداً كما يأمرنا النبي، ولأن يتم بناء الهيكل، حيث يمكننا التضحية بكل ما نملك"، على حد زعمه. وتأتي هذه الاقتحامات بعد قرار رئيس حكومة الاحتلال السماح مجددا باقتحامات وزرائه وأعضاء الـكنيست" للمسجد الأقصى مجددا بعد حظره لأكثر من عامين ونصف العام.

الخليل:صادرت قوات الاحتلال 10 دونمات من أراضي المواطنين في منطقة واد الحصين القريب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل لإقامة معسكر للجيش.وتعود ملكية الأرض للمواطن محمود البوطي وكانت قوات الاحتلال قد شرعت قبل نحو الشهر بإقامة معسكر في منطقة واد الحصين والمتاخم لمستوطنة "كريات اربع" حيث قامت بوضع مكعبات اسمنتية وبيوت متنقلة داخل هذه المكعبات في المنطقة المقابلة للارض المصادرة، كما نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خيمة في منطقة واد الحصين فوق قطعة أرض تعود ملكيتها لعائلة جابر تبلغ مساحتها 4 دونمات تقريبا، ونحت مستوطنون ما يسمونه "الوصايا العشر" على حجارة عند أبواب اليوسفية المطلة على الصحن، والباب المطل على غرفة العنبر في الحرم الإبراهيمي الشريف.

وأخطرت المواطن فوزي خليل أبو طبيخ من يطا جنوب الخليل، بهدم 3 منازل وحظيرة أغنام يملكها في منطقة خلة الفرا، قرب مستوطنة "عتنائيل" المقامة على أراض محتلة لمواطنين من بلدة يطا كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي وقفة احتجاجية ضد الاستيلاء على أراضي المواطنين في بلدة بني نعيم شرق مدينة الخليل حيث اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المواطنين والمتضامنين الأجانب، ونكلوا بالشبان، وقاموا بإبعادهم بالقوة من خلال وقفة احتجاجية رفضا لمصادرة الأراضي، حيث تعود ملكية الأراضي المستهدفة بالاستيلاء لصالح توسيع مستوطنة "بني حيفر" المقامة على أراضي بلدة بني نعيم، لعائلة ادعيس، وتقع في منطقة الحمرا وتبلغ مساحتها أكثر من 20 دونما، علما أن مستوطني "بني حيفر" أقدموا في الأيام الأخيرة على إقامة كرفان استيطاني فوق الأراضي المستهدفة تمهيدا للاستيلاء عليها.

بيت لحم: سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات بهدم منزلين وسور حجري في بلدة "نحالين" غربي مدينة بيت لحم (بحجة البناء دون ترخيص للمواطنين عصام شكارنة، وهاشم نجاجرة خلال أسبوع بحجة تلقيهما إخطارات سابقة لم يقدم اعتراضات عليها, دون أن يعلموا عن تلقيهم هذه الإخطارات التي تتضمن فترة للاعتراض أمام المحاكم الإسرائيلية.

واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على منزل المواطن يوسف عبد موسى في منطقة ابو سود في بلدة الخضر جنوب بيت لحم وحولت سطحه الى نقطة مراقبة عسكرية.وكانت قوات الاحتلال قد أخطرت سابقا بوقف البناء في المنزل المذكور بحجة عدم الترخيص.

وقطع مستوطنون 200 شجرة عنب مثمرة تقع في منطقة عين العصافير المحاذية لمستوطنتي "افرات" واليعازر" المقامتين عنوة على أراضي المواطنين في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

نابلس:أحرق مستوطنون، سيارتين في قرية عوريف جنوب نابلس حيث قامت مجموعة من المستوطنين باقتحام القرية وأحرقت سيارتين للمواطن زياد عبد العزيز شحادة، وكتبت عبارات تهديد، ورسمت نجمة داود على حائط بالقرب من السيارتين.و نظم مستوطنون طقوساً تلمودية في منطقة الأضرحة والقبور التاريخية الإسلامية في بلدة عورتا جنوب شرق مدينة نابلس، بعد اقتحام البلدة، تحت حراسة عسكرية مشددة.

سلفيت: شكا مزارعون من بلدة دير استيا حرمانهم من جني محصول بعض الثمار في واد قانا.

وقال المزارعون إن سلطات الاحتلال لا تسمح لهم بدخول أراضيهم لجني محصول الخروب والزعرور واللوز والتين وغيرها من المحاصيل الصيفية، بحجة أن واد قانا محمية طبيعية يمنع قطف ثمار أشجارها.وأكد المزارعون أن سلطات الاحتلال وعبر ما يسمى بحراس الطبيعة، يلاحقون أي مزارع، ويتم ضبطه وتغريمه.كما واصلت سلطات الاحتلال إغلاق طريق زراعي شمال غربي سلفيت.

وقال مزارعون: إن جيش الاحتلال أغلق قبل أيام الطريق الزراعي الوحيد في المنطقة الشمالية الممتدة من مدخل سلفيت الشمالي حتى بئر حارس، ببوابة حديدية، وأقفلها بشكل محكم، علما أنّ الطريق الزراعي يخدم عشرات المزارعين من سلفيت وبلدتي حارس وكفل حارس.

الأغوار: اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية بردلة بالأغوار الشمالية، ونفذت أعمال تجريف؛ بحثا عن فتحات مياه يزعم الاحتلال أنها "غير قانونية" حيث جرّفت الاراضي ومصادر المياه، ودمّرت اكثر من 400 متر من انابيب المياه.فيما وضع مستوطنون، "كرفانا" بين مستوطنتي "مسكيوت" و"روتم"، القريبتين من عين الحلوة بالأغوار الشمالية، ويثير وجود "الكرفان" في تلك المنطقة مخاوف من توسع استيطاني جديد في الأغوار الشمالية.

 

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
الاستطلاع

ما رأيك بموقع قناة الكوفية الجديد

ممتاز
62.5%
جيد جدا
37.5%
جيد
0%
مقبول
0%
عدد المصوتين 8
انتهت فترة التصويت
تويتر
فيسبوك